[.. بينَ أول ِ البوح وآخرهِ مساحةٌ شاسِعة مِنْ حُلمْ وسفر و انتظار ..]


فُسحَة


 
العودة   همسات الليل >

همسـآت الأدبيـة

> هدير البوح
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-2008   #1 (permalink)
أحمد الهلالي
.:: إنسان ::.


 
الصورة الرمزية أحمد الهلالي

أحمد الهلالي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6279
 الإنتساب : 29 /11/ 2008
 الإقآمة : إبرة قلمي
 الجنس :
 المشاركات : 630 [ + ]
 النقاط : أحمد الهلالي عضو التميزأحمد الهلالي عضو التميزأحمد الهلالي عضو التميز
 تقيم المستوى : 22
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 1
Smokin1 " أَلواحُ جـَدّي " وَ رَجُلٌ مِنْ رَمـَاد ..


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

سأمرغ أنف قلمي بتسلسل هذا الرماد أبدا ، مرحبا بكل تعليق ونقد وفلسفة ومجاراة واسترماد من أرواح آل همس أجمعين أجمعين .. فأهلا ببياضكم في رمادي ..


جدي المسكين ، وُلد من رحم الحكمة ، وتسامى إلى عنان الأفق ، فخرج من الأفق بأكمله ، ومرق فكأنه كان شاذا عن قاعدة ( كن ) فأصبح في ( لا تكن ) ، وبسذاجة الورثة العمي ، صمم بعضي أن يحيي مآثر ذلك الماضي .
انحنيت كالحكماء إلى الأرض لالتقط عصا جدي وحكمته ، ويا لسقمي عندما لم أجد نظارته السميكة التي كان لا يرى من خلالها ، زجاجتاها من كِسَر الرحى التي يحبها فهي من يدور بلقمته المتآكلة قبل أن تبلغ فاه .
ارتقيت منبر ( المرو ) ، ولبست البياض ، وشربت الحليب ، ولم أختر من الخبز غير الأبيض ، حتى البيض ألقيت صفاره ، وقبل أن أغفو أشعل ضوء المصباح ليطرد الظلام إلى داخلي ، أريد أن أحيا في البياض والنور ، فركلني الواقع بحافر المقت ، وتلويت في بياضي كتلوي الريال في يد ( البخيل ) فعصرني زمني لأذرف تلك البلورة البيضاء التي زرعها جدي ، فأشرب من كدر ( عمرو بن كلثوم ) وأتلوى في مسغبة اليتيم المنبوذ الذي تربى في كنف عمته ( الجميلة ) الفارغة من قشة نور .
غريب أن تشيخ الدمعة في مقلة الاستجداء ، وتنذرف على خد صحراء تبتلعها السَّموم قبل أن يتذوقها الصبار ، ولكن ليس غريبا أن يغفو الحق في كبد السواد ، ويلف عينيه بسلاسل من كثبان تصخره بواقع الحياة .


يزداد الرماد عتوا ، وأزداد كَبَدا .. ليشنقني السواد ..


الفرح بكم يلتقي و تعليقاتكم عبر الفييسبوك



 
توقيع : أحمد الهلالي
.

رَجُلٌ مُدَلَّلٌ ..

[/color]




رد مع اقتباس
قديم 12-05-2008   #2 (permalink)
أحمد الهلالي
.:: إنسان ::.


 
الصورة الرمزية أحمد الهلالي

أحمد الهلالي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6279
 الإنتساب : 29 /11/ 2008
 الإقآمة : إبرة قلمي
 الجنس :
 المشاركات : 630 [ + ]
 النقاط : أحمد الهلالي عضو التميزأحمد الهلالي عضو التميزأحمد الهلالي عضو التميز
 تقيم المستوى : 22
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 1
رد: " أَلواحُ جـَدّي " وَ رَجُلٌ مِنْ رَمـَاد ..




همي الثقيل لا يستنكف أن يتكئ بإبر مرفقه على قلبي
يساومه حظي المتخثر على فتائل الأمل المهترئة ، أن يتزحزح قيد شهقة ، فيبسم مكشرا عن أنيابٍ من جمر ، وفي الحقيقة هو لا يبتسم ، بل كان يفرج شفتيه ، كي يصطاد بارقة أملٍ غبية لم تتقن التسلل إلى قلبي ، فانكشف أمرها وتحجرت مفجوعة ، ليخلل بها أسنانه الجمرية ، ويثبتها إبرة في رأس مرفقه الأبروي فتنغرس مع شقيقاتها في قلبي الغربال .
هكذا أسير في قفار النشيج ، أبلل ملاءات صبري الملبدة بأسمال حكايات جدي المغامر ، الذي كان مضيافا إلى درجة جعلته يشق وريده ، وينصب سكينه المضمخة بدمه أمام أضيافه المتعبين كي يغرس في لاشعورهم أن الطعام آتٍ ، بما تشتهي أنفسهم ، وأن الصبر على شساعة الجوع الممتد في أحشائهم ، وال يحتل أوطان أرواحهم ، سيكون أجدى ، مادام الأمل في القادم أكبر ، لينطلق جدي النازف ، يفتش في كل شعب من ضجيج روحه ، عن صدى " أنعم الله عليك ، يا كريم " ، حتى نادته السماء فعلا ، فعنت له ضبع تشبه أضيافه ، ليخللوا منها الأسنان وقد غسلت روحَ جدي ابتساماتهم ، وعاد يرمل بين فكي جرحه وفقره .
رتبت نشيج جدي ، ولففت عليه خيشا خلقا ، ودفنته تحت جذع صبارة ، كأن حماحم فروعها رؤوس قادمة من أفريقيا ، وانطلقت ألملم خيوط الشفق في عيني زادا لليلٍ كليل امرئ القيس ، وروائح الغدر تهب من كل هشيم الصحراء المتخمة عالما سفليا وعلويا ، مرئيا ولا مرئيا ، وفحيح الطريدة يعصف حولي ، وقد استحال أصابع ترشد إليّ ، تقاذفتني خطاي في مهمه أشد إقفارا من قصعة البخيل ، حتى ارتطمت قدماي بأثافٍ لازال رمادها سخْيَا ، شعرت بدفئه يسربل روحي ، فقعدت على أمشاط نبضي ، أكتم دقات قلبي ، حتى التقطت أذناي لؤلؤة أنين من جوف الصمت ، فأشفقت أن تفلت من أذني ، لأربطها في شغاف قلبي ، وقد تحذّت قدماي عقلي ، حتى استويت على رمسٍ تعمم بالأشواك ، فأصاخت روحي تستجدي الأنين ، حتى انشق وجه الليل عن قمرٍ لبدته الكدمات واللدمات ، واعتورته معاول البهيم حتى حسبْتُه مضغة ، فزحفت على زفرة ، أقلتني ذراعا ، لتعيدني الشهقة ذراعين ، ولازال فضولي يعبث بي ، حتى أُلهمت أن أدير وجهي خلفي وأسير على ذراعي الشهيق ، وليتني لم أفعل .
ألقت بي آخر شهقة في قليب من عواء ، تنبك على منبره سوادٌ بشع، رمقني السواد وكأنه يراني من قفاه ،فثار جبني آمرا بالهروب ساقي الغائصتين في أحشاء الخوف والربكة ، فتنمّر وأركسني حتى غمر كفي في سوائل لزجة رائحتها تشبه روائح الكذب ، غيرت لون يدي فور أن لامستها ، ومازال فضولي مشرئب إلى ذلك المضغة ، وهو يذوب في اللزوجة ، والمعاول تهدمه في نشاط ، حتى أدركت في ارتعاشة ذكاء ، واستفاقة ذاكرة ، أن هذا الوجه الغريب عنا ، قد طالعته في ألواح جدي التي دفنتها بعد أن ناءت بي حملا ، وأن اللوح الأبيض مربأ هذا الوجه الحسين ، فأمتطيت نجمة من هدى جدي ، وعدت إلى الصبارة الشاحبة ، وفاحت أمانتها عندما ناولتي ألواح جدي ، وجدت اللوح الأبيض قد خفت بريقه ، الـ يذكرني بخفوت تلك المضغة الذائبة ، حتى قدح القدر في السماء برقا ، أشعل الخوف في كبدي ، عندما ناضت الصحراء لشوطته عيونا ترقبني ، لكن اللوح ألجم خوفي ، إذ قرأت فيه مع لمعة البرق اليتمية ، بخط جدي :
" كان الصدق ملكا على الأرض حتى أنه كان ..... "


وكم انتظرت البرق أخرى ، لكن الرماد طواني ..



 

رد مع اقتباس
قديم 12-05-2008   #3 (permalink)
أحمد الهلالي
.:: إنسان ::.


 
الصورة الرمزية أحمد الهلالي

أحمد الهلالي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6279
 الإنتساب : 29 /11/ 2008
 الإقآمة : إبرة قلمي
 الجنس :
 المشاركات : 630 [ + ]
 النقاط : أحمد الهلالي عضو التميزأحمد الهلالي عضو التميزأحمد الهلالي عضو التميز
 تقيم المستوى : 22
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 1
رد: " أَلواحُ جـَدّي " وَ رَجُلٌ مِنْ رَمـَاد ..



..

عندما كنت أبيض رأيت الناس خطوطا مستقيمة تتقاطع وتتوازى وتتعامد ، وأحيانا أجد التطابقات تجعل المستقيمات أكثر بهاء ، وكم تروقني سلطنة قابلية الامتداد اللامحدودة التي تفتح ذراعيها محيطا للمستقيم المحمود ..
يا للذكرى .. عندما كنت مستقيما لا يعرف الانحراف ولا الانجراف ، لا أعلم كنه لحظة جعلتني أتقوس فربما هو طور أن أصبح دائري الشكل ، وهذا أشبه بقنبلة تمزق أحشاء شعوري ولا شعوري .ربما أتلذذ بطرق أطراف التقوس بمطرقة الاستقامة المتوجسة جدلا .
قلبي الوادع المركول بضجة كوارث الشعور ، يكره الدائرة التي أضحى كثير من الخلق يحاكونها ، أراهم أمامي بكل قسوة المنظر يتقوسون ، وسرعان ما أجد أنهم مجموعة من النقاط المتناظرة حول مركز ..
يشرئب فضولي : لم تكره الدوائر ؟
عبثا تتداخل دون نظام عادل ، فنجد دائرة متسلطة تسيطر على دوائر ودوائر ، وأخرى تنزلق متدحرجة لتدوس بسنابك لا تعرف الرحمة أجواف المستقيمات حتى تقوسها فتتجاذب الأقطاب لتكون الدائرة المحدودة المغلقة ، وبعضهن تكون واقفة جوفاء ليست أكثر من معبر لدوائر أخرى ، وكم يغري بعض الدوائر الالتصاق بدوائر حتى تصبح الدائرة الأخيرة مذنب يجر العديد من الدوائر ، ويالدهشة المنظر عندما أرى الدوائر الشرهة المتخمة طمعا ، فتجمع في جوفها كل شيء للا شيء ، سوى الغرور ، فتسخر استقامتي المغموسة في أوحال الاستنكار ، لتجد الدوائر تثب عليها كفقاقيع الصابون ، لكن من حجر قاسٍ مشرشر الزوايا .

فهل الدوائر منحوتة من المصائب أم مولدة من التربص ؟!

ويتطاير الرماد دون شرر ، ليرقد في عيني ، ( أأستحق أكثر ؟!) ..



 

رد مع اقتباس
قديم 12-06-2008   #4 (permalink)
أحمد الهلالي
.:: إنسان ::.


 
الصورة الرمزية أحمد الهلالي

أحمد الهلالي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6279
 الإنتساب : 29 /11/ 2008
 الإقآمة : إبرة قلمي
 الجنس :
 المشاركات : 630 [ + ]
 النقاط : أحمد الهلالي عضو التميزأحمد الهلالي عضو التميزأحمد الهلالي عضو التميز
 تقيم المستوى : 22
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 1
رد: " أَلواحُ جـَدّي " وَ رَجُلٌ مِنْ رَمـَاد ..



.

السماء تفيض نورا / ناراً ربما ..
وتضج حياة تواري تفتت الكبد ، بشظايا الكَبَد ..
لتنشره في أقطار وجعي شوقا يزلزل احتمالات اللدم للّجم ..فتصمت بعض أوردتي عن تناول مهدئاتها ..
ويتناثر الليل نيازك ـ ماكان يُسمى ـ فرحٌ يهيّج حراب الشوق المتلهف دوما لطعن مساءاتي ، فيُحسن تدريب كل مرادفاته ..
لم أسافر إلى غابة الشوق لأن غيابة جُبّه صدري .. ولنبضي حكايات كنت أرويها لبعض ندمائي ، الذين أرهقهم المقام في أيٍّ من صفائحي الدموية ، فكم يطيب لهم استيطان كريات دمي البيضاء ، كي لا يستطيع ارتجاف نبضي المقاومة ..

أشعر بالبرد المر ، ووخْزَ استلاب الأمل بدمامة مخيلة الفقد ، فينقضُّ الشوق منقار ( حرٍّ) على ( حباري ) راحة وُصِمت بالجنون إذ قالت سأكون ( هنا / هناء ) فصارت ( هنا / عناء ) ..
تتأوه الكبرياء على شفا جرفٍ هارٍ من العجز والوهن والاستجداء ، لتذرف بعضا من همهماتها على أجزاء شوهتْها تنهُّدات ( رجل عاشق ) ، لازال يحلم بأن الكرة أرضية كقلبه المنبعج الذي دحاه الشوق فسيفساء ألم ، وأن القمر يظهر ليلا ليضيء عتمة عجاج روح تحدودب كبتا ، والشمس تشبه في استدارتها ( قرص الملة ) الذي أكله السبع ، وترك بقايا الرماد تذرُّها رياح الجوع في عيني جدي ( المترقبتين ) ، كأنه عالم أحياء يتفحص ( عين نملة ) ..

كنت هنا جمرة .. وتبخر بعضي .. ليبقي الرماد دِثار عودة ..

:::::::::: أحمد الهلالي ..


 

رد مع اقتباس
قديم 12-06-2008   #5 (permalink)
نسائم الليل
نبض حَزين

رائِحة المــــــــــــــــطر

 
الصورة الرمزية نسائم الليل

نسائم الليل غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 816
 الإنتساب : 11 /04/ 2007
 الإقآمة : في قصور الندى
 الجنس : أنثى
 المشاركات : 5,447 [ + ]
 النقاط : نسائم الليل نشيطنسائم الليل نشيطنسائم الليل نشيطنسائم الليل نشيط
 تقيم المستوى : 35
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 2
شكر (تلقى): 1
معجب بهذا (أرسل): 18
معجب بهذا (تلقى): 33
رد: " أَلواحُ جـَدّي " وَ رَجُلٌ مِنْ رَمـَاد ..


ترى هل سيعود بذكراه ؟

وهل سنجد الرماد يطرق ابواب الحنين ؟


رجل يحمل من سكون الليل نجمة شارده

يطويها بين ذراع الرحيل لـ يشاطر النسائم لهفتها ... !


المبهر احمد الهلالي

كلما قرأت لك حرفا ايقنت انك تحمل اللغه من خاصرتها

لك ود لا ينتهي

وتحايا تملأ الارض !!


 
توقيع : نسائم الليل

مثلَ عينيك ألونُ جدران قصيدتي بإغماضة جفن !


رد مع اقتباس
قديم 12-07-2008   #6 (permalink)
أحمد الهلالي
.:: إنسان ::.


 
الصورة الرمزية أحمد الهلالي

أحمد الهلالي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6279
 الإنتساب : 29 /11/ 2008
 الإقآمة : إبرة قلمي
 الجنس :
 المشاركات : 630 [ + ]
 النقاط : أحمد الهلالي عضو التميزأحمد الهلالي عضو التميزأحمد الهلالي عضو التميز
 تقيم المستوى : 22
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 1
رد: " أَلواحُ جـَدّي " وَ رَجُلٌ مِنْ رَمـَاد ..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسائم الليل مشاهدة المشاركة
ترى هل سيعود بذكراه ؟

وهل سنجد الرماد يطرق ابواب الحنين ؟


رجل يحمل من سكون الليل نجمة شارده

يطويها بين ذراع الرحيل لـ يشاطر النسائم لهفتها ... !


المبهر احمد الهلالي

كلما قرأت لك حرفا ايقنت انك تحمل اللغه من خاصرتها

لك ود لا ينتهي

وتحايا تملأ الارض !!

يتقوقع في إسفنجية مخيخي سؤال ، كلما قرأت اخضرارك يا نسائم ، أقلبه ذات اليمين وذات الشمال لأجد له إجابة غير أنك ملائكية الروح ، فيعجز نبضي الـ يهرع إلى ألواح جدي ، فتبصم بألسنة صدقها أنك كذلك ..
شكرا تشبهك يا نورانية ..إذ أضأت وآنست وحشة ووحدة جدي ..

كوني بالقرب دوما ، ولك أنتِ فلا شيء يستحقك أكثر منك ..

وعميق الاحترام ..


 

رد مع اقتباس
قديم 12-07-2008   #7 (permalink)
زنبقة الوجد
} رحمها الله {


 
الصورة الرمزية زنبقة الوجد

زنبقة الوجد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6063
 الإنتساب : 9 /11/ 2008
 الإقآمة : بين ثنايا عوسجة
 الجنس : أنثى
 المشاركات : 1,150 [ + ]
 النقاط : زنبقة الوجد همس خبيرزنبقة الوجد همس خبيرزنبقة الوجد همس خبيرزنبقة الوجد همس خبيرزنبقة الوجد همس خبيرزنبقة الوجد همس خبير
 تقيم المستوى : 27
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 0
رد: " أَلواحُ جـَدّي " وَ رَجُلٌ مِنْ رَمـَاد ..


شممتُ عِطر الماضي بهذه الألواح ..
وكم له من فحيح بين ثنايا النفس ..
ونبقى نتلوه باقي الدهر علـّهُ يعود .. عــلّهُ ..
بذاكَ العنفوان والفطرة .. يعتكز على آلامه مِن جحود الحاضر ..
أحمد الهلالي .. إنك تــُثيرُ أشجاننا وتــُحفزُ ذاكِرتنا .. لــِما أرتحلت به الرياح ..
شكراً كبيرةً كما هي كينونتك الإنسانية " أحمــــد "
بالغ العنــاء في اجتباء تقدير يــُليقُ بك ..
لقلبكَ المــُترف بالذكريات
/ زنبقتكـــــــم


 

رد مع اقتباس
قديم 12-09-2008   #8 (permalink)
أحمد الهلالي
.:: إنسان ::.


 
الصورة الرمزية أحمد الهلالي

أحمد الهلالي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6279
 الإنتساب : 29 /11/ 2008
 الإقآمة : إبرة قلمي
 الجنس :
 المشاركات : 630 [ + ]
 النقاط : أحمد الهلالي عضو التميزأحمد الهلالي عضو التميزأحمد الهلالي عضو التميز
 تقيم المستوى : 22
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 1
رد: " أَلواحُ جـَدّي " وَ رَجُلٌ مِنْ رَمـَاد ..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زنبقة الوجد مشاهدة المشاركة
شممتُ عِطر الماضي بهذه الألواح ..
وكم له من فحيح بين ثنايا النفس ..
ونبقى نتلوه باقي الدهر علـّهُ يعود .. عــلّهُ ..
بذاكَ العنفوان والفطرة .. يعتكز على آلامه مِن جحود الحاضر ..
أحمد الهلالي .. إنك تــُثيرُ أشجاننا وتــُحفزُ ذاكِرتنا .. لــِما أرتحلت به الرياح ..
شكراً كبيرةً كما هي كينونتك الإنسانية " أحمــــد "
بالغ العنــاء في اجتباء تقدير يــُليقُ بك ..
لقلبكَ المــُترف بالذكريات
/ زنبقتكـــــــم

العطر / زنبقة الوجد ..

وما الماضي إلا بياض يجدر الالتفات إليه كلما أوغلنا في سوداوية الحاضر ، نقتطف من قنوانه ضوءا ، ونرمي بالنوى ، وأين الرسالات إلا في ذلك الماضي ..
يتكئ الإنسان على إرث عظيم ، يتسلح بحاضره ليأخذ من ذلك الإرث ، ويتسلح بما أخذ من نورانية ذلك الإرث ليشق به عباب حاضره .. وما أجمل وأجل التوازن ..

زنبقة الوجد ، فرصة لا تفوت أن أهنئك بعيد الأضحى المبارك فكل عام وأنت بخير وسعد ، يشكرك جدي إذ ألقيت العطر على ألواحه .. وأشكرك قارئتي الأجمل ..

عميق امتناني يا راقية ..

وأطواق ياسمين من روحك ..


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن: 10:22


Powered by vBulletin 

sitemap


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010