[.. بينَ أول ِ البوح وآخرهِ مساحةٌ شاسِعة مِنْ حُلمْ وسفر و انتظار ..]


فُسحَة


 
العودة   همسات الليل >

همسـآت الأدبيـة

> المكتبة > كشكول
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-07-2010   #1 (permalink)
همس الشوق
.:: سمارة شُرابْ ::.


 
الصورة الرمزية همس الشوق

همس الشوق غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7591
 الإنتساب : 16 /01/ 2010
 المشاركات : 269 [ + ]
 النقاط : همس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايل
 تقيم المستوى : 21
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 2
شكر (تلقى): 32
معجب بهذا (أرسل): 45
معجب بهذا (تلقى): 125
مقتطفات وأزاهير من موسوعة طرائف الأدباء ونوادرهم ..



موسوعة طرائف الأدباء ونوادرهم


أفدْ طَبْعَكَ المَكْدُودِ بالجِدِّ رَاحة *** يَجِمُّ ، وعَلِّلْهَ بِشيءٍ منَ المَزْحِ
ولكن إذا أَعطيتَهَ المَزح فليَكُن *** بِمِقدارِ ما يُعطي الطّعامُ منَ الملحِ


ابراهيم ناجي


كل الشعب المصري والعربي عرف ناجي بعد

غناء الراحلة العظيمة كوكب الشرق السيدة أم

كلثوم لرائعته الأطلال، وعرفه الناس شاعر

رومانسي الهوى والبعض بحث بعدها عن ديوانه

والبعض اكتفى بالقصيدة ...

لكن الغالبية العظمى حتى من محبيه

لا يعرفون أن ناجي كان أحد ظرفاء عصرنا

وهذا قليل من كثير من نبع ناجي.


تقليد أعمى :


رأى ابراهيم ناجي فقيها ضريراً يمسك بيده مسبحة

كهرمان ويغني طقاطيق منيرة المهدية:

فقال ناجي : الراجل ده بيقلد (منيرة المهدية) تقليد ( أعمى )

إنت مش ناوي تروّح ؟:


كان ناجي مدعوًا في حفلة وكان معه صديق أسود فلما طالت الحفلة

أراد الذهاب لكن صاحب الحفلة طلب منه أن يبقى إلى

طلوع النهار فالتفت ناجي إلى صديقه الأسود وقال :

إنت يا أخي مش ناوي تروّّح علشان النهار يطلع!

هاتوه قبل ما يفوق

دُعِيَ ناجي إلى حفل عقد قرآن أحد أصدقائه وبينما

كان المدعوون جالسين مع المأذون بانتظار العريس

دخل أحدهم وقال :

- العريس واقف بره سكران .

- فرد ناجي على الفور : الحقوا هاتوه قبل ما يفوق.

الكلب الجاهل :

كان ناجي يحمل تصريحاً بالتجول في القاهرة ليلاً بعد

حريقها المشهور وذات ليلة وهو يتجول سار وراءه

كلب ضال وحاول ناجي إبعاده دون فائدة فظن

ناجي أنه كلب بوليسي وأخرج له التصريح من جيبه

لكن الكلب هجم عليه وعضه.

فقال ناجي : إخصي عليك .. أتاريك كلب جاهل ما بتعرفش تقرا.

تكتيك :

إتصل أحد الشعراء بالدكتور ناجي وكان لم يره منذ مدة

وأنشده موال :

- يا حلو مالك كدا هاجر وروحي فيك

فرد عليه ناجي على الفور يكمل المقطع قائلاً:

- التقل شرعه كدا والحشمة والتكتيك.

أديب الدكاترة :ذات مرة نقد الدكتور طه حسين الشاعر إبراهيم ناجي فقال:

- إنه طبيب الأدباء وأديب الأطباء.

فعلّق ناجي على هذا النقد القاسي بروحه المرحة قائلاً:

- أنا من هنا ورايح هكون طول النهار مع (الدكتور طه حسين) و(الدكتور طه

بدوي) علشان أحس إنني أديب هو مش قال إنني أديب بين الدكاترة.

دفاع عن النفس :

كان ناجي يجلس ومجموعة من أصدقائه منهم

محمود تيمور وإبراهيم المصري ومحمد أمين حسونه

وغيرهم في جروبي عدلي ودخل عليهم عبد الحميد

الديب وتناول ناجي بكلام بذيء

ولم يرد ناجي في جينه

عليه ليس عجزاً وإنما ترفُّعاً

ولم يتمالك شيطان شعره أن يمر الموضوع

ويمضي صاحب الإساءة بإساءته

فأطلق عليه صواريخه القاتلة:

رجلاً أرى بالله أم حشرة *** سبحان من بعيده حشره
يا فخر "دارين" ومذهبه *** وخلاصة النظرية القذرة
أرأيت قردا في الحديقة قد *** فلته أنثاه على شجرة
عبد الحميد إعلم فأنت كذا *** ما قال داورين وما ذكره
يا عبقرياً في شناعته *** ولدتك أمك وهي معتذرة

خيبة الله على أمها :

شاءت الأقدار أن يجلس ناجي إلى جوار فتاة حسناء

وبدت عليه السعادة لذلك

وأراد أن يكلمها لكنها أفهمته أن أمها تجلس إلى

جوارها فقال وهو يولي وجهه عنها:

وغادة تجلس في جانبي *** كأنها الزهرة في كمها
أبدع ما تنظر عين امرئ *** وخيبة الله على أمها

طبيب الأسنان !

كان له صديق طبيب أسنان أرسل له يوماً هذه المداعبة الطريفة:

يا قُرّةَ العين يا (تمليِّ) *** يا واسع التدبير والحيل

يا خالع الضرسين في سنةٍ *** ومعقم الآلات في الحللِ

__________________

الفرح بكم يلتقي و تعليقاتكم عبر الفييسبوك



 

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2010   #2 (permalink)
همس الشوق
.:: سمارة شُرابْ ::.


 
الصورة الرمزية همس الشوق

همس الشوق غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7591
 الإنتساب : 16 /01/ 2010
 المشاركات : 269 [ + ]
 النقاط : همس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايل
 تقيم المستوى : 21
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 2
شكر (تلقى): 32
معجب بهذا (أرسل): 45
معجب بهذا (تلقى): 125
رد: مقتطفات وأزاهير من موسوعة طرائف الأدباء ونوادرهم ..




حافظ ابراهيم


لم يكن حافظ إبراهيم شاعر النيل شاعراً فذاً فقط بل كان صورة ناطقة

لكل المصريين يخيل إلي أنه خرج من كل العصور مزيجاً

تاريخياً يحمل وجهه معاناة الشعب المصري منذ فجر التاريخ حتى يومنا هذا

فهو يضحك ويُضحك كل من حوله بقفشات تجعل السامعين من الإنس والجان

يتطوحون وينبطحون أرضاً وهم يمسكون بطونهم من

شدة الضحك رغم أن داخله مليء بالأسى والعذاب المتراكم على مر السنين.

حافظ ابراهيم متعة لا تُمَلْ وديوانه يزخر بأضعاف النماذج التالية لقد كان

أظرف البؤساء و( أبأس) الظرفاء .

تاجر كتب

قال حافظ ابراهيم في تاجر كتب صفيق كان كلما

ذهب إليه لشراء كتاب أحس بحاجته إليه،

غالى في الثمن،

ورفض أن يخفض من قيمته. وكان فيه تبلّد وبرود واضحين .

أَديمُ وجهكَ يا زنديقُ لو جُعِلتْ *** مِنهُ الوقايةُ والتجليدُ للكتبِ
لم يعلُها عنكبوتٌ أينما تُركتْ *** ولا تخافُ عليها سطوةَ اللهبِ

ثوب جديد :

كان حافظ ابراهيم رغم اسمه الكبير فقيراً كأغلب الشعراء،

وذات يوم اشترى ثوباً جديداًً فلاحظ أن الناس –

كثيراً منهم- يتعامل معه باحترام أكبر فقال مخاطباً ثوبه الجديد :

يا ردائي جعلتني عند قومي *** فوق ما أشتهي وفوق الرجاءِ
إن قومي تروقهم جِدّةُ الثو *** بِ ولا يُعشَقُونَ غير الرِداءِ
قيمة المرءِ عندهم بين ثوبٍ *** باهر لونهُ وبين الحذاءِ

كنت ( حاقولك) :

التقى أحد السائلين وكان سمجاً لحوحاً في السؤال

بشاعر النيل حافظ ابراهيم فسأله أن يعطيه قرشاً

فرد حافظ إبراهيم :

- والله عمرك أطول من عمري كنت حاقولك أنا كدا برضه.

الشارع ده بيروح فين؟

كان حافظ يسير مسرعاً إلى عمله في دار الكتب بالقاهرة

حيث كان مديراً لها ويبدو أنه كان في عجلة من أمره

فحاول أحد المارة أن يستوقفه بقوله :

- والنبي يا عم الشارع ده بيروح على فين؟

- فأجاب حافظ ابراهيم مواصلاً سيره ما بيروحش

أبداً طول عمره هنا .

خروجه من بيت خاله :

كان حافظ ابراهيم بعد وفاة والده يعيش مع خاله ويبدو

أنه لاحظ ضيق خاله به من سوء معاملته إياه فضاق به

حافظ أيضاً وغادر البيت بعد أن ترك له ورقة

كتب فيها هذين البيتين:

ثَقُلَتْ عليك مؤونتي *** إني أراها واهِيَهْ
فافرح فإني ذاهبٌ *** متَوَجَة في داهيهْ

بنو الكرام :

ولم يكن الفقر حالة خاصة بل إن عصر حافظ ابراهيم

الذي عاش فيه ذلك الملك وبطانته والانجليز

كان فقرا عاما على معظم المصريين فيخاطبهم حافظ بسخرية:

بنو مصرَ في حِمى النيل صَرعى *** يرقبونَ القضاءَ عاماً فعَامَا
أيها النيل كيف نُمسي عطاشا *** في بلاد رُويت فيها الأناما
يَرُدُّ الواغلُ الغريب فتُروى *** وبنو الكرام تَشكوا الأواما
وقد شقِينا ونحن كَرّمَنَا اللــ *** ــهُ بِعَصْرٍ يُكرمُ الأنعاما

ضعف نظر :

كان حافظ ابراهيم جالساً في حديقة داره بحلوان

ودخل عليه عبد العزيز البشري وبادره قائلاً:

لقد رأيتك من بعيد فتصورتك واحدة ست، فرد حافظ على الفور:

والله يظهر نظرنا ضعف...

أنا كمان شفتك من بعيد افتكرتك راجل.

تعزية في ديوك المراغي :

كان الشيخ المراغي قد اشترى خمسة ديوك رومي،

ولم يكد الصباح يطلع عليها حتى ماتت.

فأرسل حافظ ابراهيم إلى الشيخ المراغي كتاب تعزية قال فيه:

رحمَ الله خمسةً من ديوك
للمراغي قد عولجت بالفناءِ
فلو أن الأستاذ خُيِّرَ فيها
بين موتٍ لها وبين فداءِ
لافتداها بخمسةٍ من شيوخ
من أساطين هيئة العلماء

الدور عليك

لما توفى الشيخ محمد عبده وقف على قبره يوم تأبينه

ستة من الخطباء هم على الترتيب الشيخ أبو خطوة –عاصم باشا-

حسن عبد الرزاق باشا- قاسم أمين- حفني ناصيف-

حافظ إبراهيم .

قد مات الأربعة الأولون واحداً إثر سابقه

وعلى نفس الترتيب وجاء الدور على حفني ناصيف

وكان قد بعث إلى حافظ أبياتاً يُذكّره

فيها بالموت ويدعوه إلى الإستعداد له إذا نزلت به المنيّة.

وقد تذكر حافظ الحادثة السابقة فرأى أن ينبه إليها ذهن المحتفى

به فراح يقول له :

أخشى عليك المنايا *** حتى كأنك منّي
إذا شكوت صداعاً *** أطلت تسهيد جفني
وإن عَراكَ هُزال *** هيّأتُ لحدي وقطني
وإن دعوت لِحَيِّ *** يوماً فإياك أعني
عمري بعمرك رهنٌ *** فعِشْ أعِشْ ألف قَرنِ

الشعر ثمن التذكرة :

كان إحدى الحفلات تعرض في مسرح الأزبكية بالقاهرة

وأراد حافظ ابراهيم والشيخ عبد العزيز البشري

رؤيتها وهما علمان في ذاك الوقت فحافظ شاعر النيل

والبشري صحافي مشهور يملكان كل شيء

لا المال وحاولا الإعتماد على شهرتيهما في الدخول

لى المسرح ولكن العامل المختص بأخذ التذاكر منعهما

من الدخول ولم يشفع لهما بالطبع إسميهما ولا شهرتهما

لأن العامل لا يعرف القراءة ولا يعنيه من هما وأثناء النقاش

حضر متعهد الحفلة وكان يعرف حافظ ابراهيم

لكنه تمسك هو الآخر بثمن التذكرة لكنه لم يطلبه مالاً بل شعراً،

فسكت حافظ ابراهيم برهة ثم قال مضطرا حتى يشاهد الحفل :

رياض الأزبكية قد تجلت *** بأنجابٍ كرامٍ أنت منهم
فهبها جنه فتحت لخيرٍ *** وأدخلنا مع المعفو عنهم

وربما طالب الشيخ البشري بثمن البيت الثاني بعد

الخروج من الحفلة .

غلب الشوق عليها :

جلس حافظ ابراهيم وأحمد شوقي وأمين تقي وولي الدين يكن

ومي زيادة في أحد مطاعم القاهرة صباحاً يتناولون طعام الإفطار

وأمام كل منهم كاس شرابه وأثناء تناول الشراب

خطفت مي زيادة كأس حافظ إبراهيم تداعبه فقال على الفور :

خطفت كأس مدامي *** لن تبقي لي شيّا

فرد عليه أمين تقي مُجيزاً

غلب السكر عليها *** غلبَ الشوق عليّ

إهنأ بما نلت من فضلٍ:

وُليّ السيد محمد الببلاوي نقابة الأشراف سنة

1920 وذهب حافظ براهيم لزيارته بحكم صداقتهما

وزمالتهما في دار الكتب، لكن المنصب الجديد كانت له

أبهته ما فيه من حراس وأبواب موصدة وضرورة

وجود موعد مسبق للقاء وبالتالي لم يستطع حافظ ابراهيم

مقابلته فعاد من حيث أتى وترك له مع الحارس هذه الأبيات:

قل للنقيب لقد زرنا فضيلته *** فذادنا عنه حراس وحُجّاب
لقد كان بابك مفتوحاً لقاصده *** واليوم أوصد دونك الباب
فلا ذكرت "بدار الكتب" صحبتنا *** إذ نحن رغم صروف الدهر أحباب
لو أنني جئت "للبابا" لأكرمني *** وكان يكرمني لو جئته "الباب"
لا تخش جائزة قد جئت أطلبها *** إني شريف وللأشراف أحساب
فاهنأ بما نلت من فضل وإن قُطعت *** بيني وبينك بعد اليوم أسبابُ

تفسير رؤيا :

كان الدكتور محجوب ثابت وحافظ ابراهيم في ضيافة

سعد زغلول واتفق أن روى الدكتور محجوب حلماً رآه

في النوم بقوله :

رأيتني راكباً جملاً كبيراً .. ومن خلفي عدد كبير من الحمير

ثم جاءني رجل ومعه رسالة من كبير فسلمني ياها

فنظر سعد زغلول إلى حافظ ابراهيم وقال له:

فسَِر يا حافظ. فقال حافظ: أما الجمل.. فهو كرسي النيابة،

وأما الرسالة فهي تكليف من أولي الأمر لمحجوب لتولي وزارة الصحة،

وأما الحمير .. فهم أولئك الذين انتخبوك نائباً.

إصفح فأنت خليق :

أقام أمير الشعراء أحمد شوقي حفل زفاف لابنته في كرمة

بن هانئ وكان قد أرسل دعوة لحافظ إبراهيم لحضور

حفل الزفاف لكن المرض حال بينه وبين الحضور

فبعث له بهذه معتذراً :

يا سيدي وإمامي *** ويا أديب الزمان
قد عاقني سوء حظي *** عن حفلة المهرجان
وكنت أول ساعٍ *** إلى رحاب "ابن هاني"
لكن مرضت لنحسي *** في يوم ذاك القران
وقد كفاني عقاباً *** ما كان من حرماني
حُرِمْتُ رؤية "شوقي" *** ولثم تلك البنان
فاصفح فأنت خليقٌ *** بالصفح عن كل جانِ
وعش لعرش المعاني *** ودُم لتاج البيان
إن فاتني أن أوفي *** بالأمس حق التهاني
فالله يقبل منا *** الصلاة بعد الأذان


 

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2010   #3 (permalink)
همس الشوق
.:: سمارة شُرابْ ::.


 
الصورة الرمزية همس الشوق

همس الشوق غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7591
 الإنتساب : 16 /01/ 2010
 المشاركات : 269 [ + ]
 النقاط : همس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايل
 تقيم المستوى : 21
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 2
شكر (تلقى): 32
معجب بهذا (أرسل): 45
معجب بهذا (تلقى): 125
رد: مقتطفات وأزاهير من موسوعة طرائف الأدباء ونوادرهم ..




بيرم التونسي

ولد محمود بن محمد بن مصطفى بيرم التونسي بالإسكندرية

وكان جده مصطفى أول من نزح إلى الديار المصرية من تونس

وتعلم محمود في مسجد بالإسكندرية ثم افتتح دكان بقالة

واستهوته القراءة والكتابة حتى أخذت عقله وقرر أن يقفل الدكان

– بالضبة والمفتاح – وبالفعل (جاب دُرَفُه)

وأصدر نشرة بإسم (المسلة) فصادرتها الحكومة

في عددها الثالث عشر

وحين ولد فاروق ابن السلطان فؤاد سنة 1920

تهامس المصريون بأنه ولد بعد أربعة أشهر من زفاف أمه نازلي

إلى أبيه فكتب عمنا بيرم زجلاً بعنوان

(القرع الملوكي والبامية السلطاني)

كله تعريض بالموضوع وهاج القصر

ولولا أنه كان لا يزال تونسي التابعية في

حماية (الحماية) كانت "وقعته سوداء".

ولم يتعظ بيرم مما حدث أو يأبه بهياج القصر

بل أصدر نشرة أخرى أسماها (الخازوق) وصودر

العدد الأول وشكته الحكومة المصرية إلى المندوب السامي

البريطاني والسفير الفرنسي ونفاه الثاني إلى باريس التي

ظل بها حتى عام 1932 م عانى في تلك الأعوام الأمرين

وعمل في كل المهن الحقيرة وغير الحقيرة حتى دخل

القاهرة متسللاً وبعد استعطاف الحكومة المصرية سمح له

بالإقامة مرة أخرى وبقي في مصر حتى توفي بالإسكندرية

تاركاً وراءه رصيداً هائلاً من الأزجال والمقامات التي عبر

فيها بلسان الشارع وحسه عن آلامه وأحلامه وسخرياته.

عمنا بيرم حاجة كبيرة جدا أكبر من

التعريف والتأليف حول شخصه أو فنه

العظيم. دخل بأزجاله كل بيت في مصر كان

مصراوي ابن بلد من (ساسه لراسه). فقد

كانت أزجاله تدك حصون ومخادع الملك

والانجليز والفساد وتُضحك عليهم طوب

الأرض حتى نفوه وتشرد وجاع وصاع

لكن طلاقة لسانه كانت كما هي بل أشد

ولم يُبْعده النفي عن مصر وكانت أزجاله

تفيض مرحاً وعذوبة والنماذج التالية

ليست كل طرائف عمنا بيرم بل جزء

بسيط مما تيسّر وعلى القارئ الرجوع

والاستمتاع من مصادره الرئيسية.

أهل الكلوب :

بخفة دمه وروعة أسلوبه يعارض قصيدة ابن الفارض

التي يقول فيها :

أنتم فُرُوضي ونَفْلي *** أنتم حديثي وشغلي

فيقول :

أهل الكُلُوبِّ ومالي *** عن الكلوبِّ تخلي
قضيتَ فيها حياتي *** على سبيل التسلّي
الناس تلعب يوماً*** وكان لعبي تملّي
كفى بجسمي دليلاً *** وشَعْري المُتدلي
وبدله ليس فيها *** من النضافة مِلّلي
وجزمه بنتِ كلبٍ *** منها ترى الناسُ رجلي
والأكل خبزٌ وفجلٌ *** لا... بل ومن غير فجلِ

حاميها حراميها :

ويعارض قصيدة الشريف الرضي التي يقول فيها:

منابتُ العشبِ لا حامٍ ولاراعِ *** مضت الرَّدَى بطويل الرُّمحِ والبَاعِ

فيقول:

حطّوا الخفير على الدكان يحرسه *** فباعَهُ جُملةً لا بيعَ قطاعي
جاء الحرامي له ليلاً وفاوله *** على الذي فيه من مالٍ وأبضاعِ
والصبح جاء إلى الدكان صاحبه*** فلم يجد غيه غير السقف والقاعِ
قال المعاون شغلٌ ليسَ نعرفهُ *** فاللص لا يسرق المستيقظ الواعي

روسيا :ويقول بيرم مخاطباً الشعب الروسي:

ياللي صَبَحتم غَنَم (ستالين) راعيها *** إرعوا اللي بُطرُسكم الأكبر زرع فيها
شمْتان في قلة مقامكم نُصّكم جرابيع *** والنص ف أوربا داير يِشْتِغِل ويبيع

الشرق :

مِن قبل ما اكتب أنا عارف *** القُولْ ضَايعْ
والآجر بالتأكيد ذاهبْ *** حسب الشايع
والشَّتْم حايجيني مسُوجَرْ *** من واد صَايع
مهما إنْكويت النار والزيت *** برضاك فنّان
يا مصري وإنت اللي هَامِمْني *** من دونِ الكلْ
هَزيل ويحسبَك الجاهل *** عَيّان بالسُّل
من دي الكُيُوف إللي تصبّر *** على كُتْر الذُّل
ونمتَ والعالم فايق *** قوم بُص وطُل
شُوف الشعوب وانغص ودوب *** وراجع إنسان

واللي آلمني وبكاني *** إنت يا شامي
عالأكل نازل طول عمرك *** بارد حامي
وقلت لي لما نهيتك: *** مصري حرامي
لحد ما الجزار خلا *** جرحك دامي
والله الخروف سايب مَعْلوف *** ما يفوته جعان

حاتجنن :

سافر عمنا بيرم إلى باريس ولندن وبلاد كثيرة

حين نُفي من مصر أو طرد لمواقفه الوطنية المشرفة

فرأى شيئاً مختلفاً طيّر عقله فقال:

حاتجنْ يا ريت يا خوانّا مارُحتش لندن ولا باريز
دي بلاد تمدين ونضافه وذوق ولطافه وحاجة تغيظ
مالاقيش جدع متعافي وحافي وماشي يقشر خصْ
ولا شَحْط مِشَمْرَخْ أفندي معاه عُودْ خلّفُه ونازل مصْ
ولا لِبْ أسمر وسوداني وحُمّص وانزل يا تِقزقيزْ
حاتجنْ يا ريت يا خوانّا مارُحتش لندن ولا باريز
ولا واحدة ف وش الفجر تبرطع ماليه الدنيا صوات
قال ايه جُوز خالتي أم أحمد سلفة أخوها السيد مات
سبحانك ما أعظم شأنك والله الموت دا مفيد ولذيذ
حاتجنْ يا ريت يا خوانّا مارُحتش لندن ولا باريز
ولا واحد طالع يجري وواحد تاني بيجري وراه
ويقول هاهّعْ حصّلتك يا ابن اللي أبصر ايه عملاه
لا الشارع غيط يا اخوانا ولا احنا بداره ولا احنا معيز
حاتجنْ يا ريت يا خوانّا مارُحتش لندن ولا باريز

المقامة الهانميّة :

عمنا بيرم متعة ما بعدها متعة، قفشاته الشعرية والزجلية

فيها خطورة شديدة على من تنتابهم نوبات القلب والخطورة

ليست عليهم فقط بل على الأصحاء الأشداء أيضاً،

فمهما كان الرجل "جامد" وفتوه فلن تنفعه "فتوته"

إذا ضبطت معه هذه المقامة مثلا ولا أدري ماذا فعلت معه

السيدة زوجته بعد أن قرأتها ولا أدري ماذا سيحدث لي

أيضاً بعد اختياري لها وضمها إلى الكتاب

" اللهم اجعل كلامنا خفيف عليهن"

يقول عمنا بيرم التونسي :

دون أدنى مسؤولية علينا :

أراحني الله منها *** من قبل وقت مماتي
بحق أحمد طه *** من جاء بالمعجزات
لأنها ذات وجه *** قد باء بالسيئات
صدغ طويل عميق *** كأصدغ الناهقات
وعينها فوق منه *** منفوخة كالدواة
وجبهة ذا نقشٍ *** كقصعة السلحفاة
ومالها غير ضرس *** في شدقها كالحصاة
وليتها فوق هذا *** كانت من الصالحات
لم ألقها في نهارٍ *** إلا من الشاكيات
تقول قد مال بختي *** من دون كل البنات
قد زوجوني بشيخ *** لا يعرف الواجبات
وليس يدري مقامي *** وليس يقدر ذاتي
الله يعلم أني *** منكّدّ في حياتي
وقد دعوت مراراً *** عقيب كل صلاة
وقد قرأت كثيراً *** أعوذ والنازعات
لعلها عن قريب *** تكون في الهالكات
فلم يُزِدْها دعائي *** في البيت غير ثبات


 

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2010   #4 (permalink)
همس الشوق
.:: سمارة شُرابْ ::.


 
الصورة الرمزية همس الشوق

همس الشوق غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7591
 الإنتساب : 16 /01/ 2010
 المشاركات : 269 [ + ]
 النقاط : همس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايل
 تقيم المستوى : 21
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 2
شكر (تلقى): 32
معجب بهذا (أرسل): 45
معجب بهذا (تلقى): 125
رد: مقتطفات وأزاهير من موسوعة طرائف الأدباء ونوادرهم ..





إمام العبد
1860 – 1911 م


من ميزة الظرفاء أنهم لا يكفون عن التندر حتى على أنفسهم وقد كان

إمام العبد أحد هؤلاء الظرفاء الذين يتندرون على غيرهم

وعلى أنفسهم وقد كان عبداً أسوداً شديد السواد لكنه كان أبيض القلب

نقي السريرة ظريفاً .

إمام النقاش

ولد إمام العبد ما بين عامي 1860 – 1861 م

لأبوين جلبا من حلب للرق ثم بيعا لإحدى الأسر التركية الكبيرة

التي كانت تعيش في القاهرة وقد حفظ جزء من القرآن ثم التحق بالمدارس الابتدائية

بحي الناصرية في القاهرة وكان هذا هو آخر المطاف لشاعرنا في التعليم المنتظم

لكنه دأب على دراسة الأدب (من منازلهم) وثقف نفسه حتى أصبح صاحب قلم

وكانت موهبته الشعرية قد صقلت فنافس كبار الشعراء والزجالين على

المنصات.

لكن لون شاعرنا الأسود كان أكثر تأثيراً ولم يشفع له أدبه

وثقافته للحصول على المكانة التي كان يريدها، ورغم ذلك كان يشعر بقدره ر

غم أن ذلك الشعور لم يدفع عنه قسوة الحياة فعاش حياة معذبة.

وقد كان إمام العبد رياضياً كبيراً مارس رياضة كرة القدم

حتى أصبح كابتن مصر في هذه اللعبة عام 1900م

ولكن أحداً لم يعرفه لعدم وجود التلفزيون والقنوات الفضائية

وبالتالي لم تتنافس الأندية على شرائه وقد بلغ الأمر

ألا يجد قوت يومه أحياناً.

ورغم كل ذلك لم يكن إمام العبد يتوقف عن الضحك

والسخرية من كل شيء وبكل وسيلة حتى من نفسه

ولأنه كان ضحك وسخرية البائسين الذين لا يملكون

غيره فقد أنشأ مجلساً للضحك أسماه "نادي البؤساء"

ولعدم وجود مكان فقد جعل مقره أسفل شجرة كبيرة

في شارع خيرت بحي السيدة زينب بالقاهرة.

ولكثرة قفشاته أطلق عليه صديقه الشيخ عبد العزيز البشري

(إمام القفاش) ومن الغريب أن إمام العبد الضاحك

فاقت شهرته إمام العبد الشاعر والزجال رغم أنه كان بارعاً

في المجالين.. لكنه الضحك راحة النفوس،

وقد توفي إمام العبد عام 1911 عن عمر يناهز الخمسين عاماً.

يعرق حبراً :

جلس إمام العبد يكتب خطابا في المقهى فسقطت نقطة

حبر سوداء على الأرض فقال: يا خبر إسود..

الواحد بقى يعرق كتير اليومين دول .

راكب ماشي :

كان لإمام العبد صديق عنده سيارة قديمة كان دائم الركوب فيها

وانقطع عن ركوبها فترة من الزمن فلما سألوه عن السبب قال:

يا عم أنا ركبتها أسبوع نعل جزمتي داب.

حد يشوفنا :

طلب منه أحد المتشاعرين أن يستمع إلى قصيدة من قصائده

التافهة فقال له العبد في همس:

طب إستنى لما نروح خرابة أحسن حد يشوفنا.

الله يلحمه :

نعى إليه أحد أصدقائه وكان صاحب ورشة لحام

فقال في لهجة آسفة : الله يلحمه.

أنا ليل :

سُئل إمام العبد عن سبب عدم زواجه فقال في إحدى الإجتماعات

بالمدرسة التحضيرية :


يا خليلاً وأنت خيرَ خليلٍ *** لا يلمْ راهباً بغير دليل
أنا ليلٌ وكلُ حسناءُ شمسٌ *** فاجتماعي بها من المستحيل

ماسح الأحذية الثقيل :

جلس إمام العبد يوماً على المقهى يكتب زجلاً فكان كلما

استجمع فكرته أزعجه لام من ماسحي الأحذية

يطلب إليه تنظيف حذائه وتكررت هذه المضايقات

عدة مرات حتى ضجر إمام فلم يكن أمامه إلا أن خلع حذاءه

ولفه في جريدة ووضعه أمامه حتى لا يزعجه أحد ثم وضع رجليه

على كرسي معرضتين للأنظار .

مش عايز سَمّيع؟

ذات يوم كان في طريقه إلى المنزل آخر الليل

ولم يكن معه نقود فسمع حوذياً يتغنى

وهو في مقعده من العربة وكانت تسير في إتجاه منزله فقال له:

- مش عايز سَمّيع يا أسطى ؟

الشوق أحرقني:

حتى حين يعشق إمام العبد لا يتغزل أو يشكو نيران الهوى

أو بُعد الحبيب وعذره بل يسخر متندراً من نفسه وسواد لونه :

كتمت فأقصاني وبُحتُ فلامني *** فهاج غرامي بين سري وإعلاني
وما كان لوني قبل حبك أسوداً *** ولكن لهيب الشوق أحرق جسماني

إذا أعتقني العبد :

كانت مطالب إمام العبد من شاعر النيل (صديقه) لا تنتهي

ولم يكن يبخل عليه سراً وعلانية ولكن روح الدعابة

لا تترك الشاعرين حتى أن حافظ إبراهيم كان كلما

سأله متسول في الطريق قال له :

إذا أعتقني العبد أعطيك .


 

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2010   #5 (permalink)
همس الشوق
.:: سمارة شُرابْ ::.


 
الصورة الرمزية همس الشوق

همس الشوق غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7591
 الإنتساب : 16 /01/ 2010
 المشاركات : 269 [ + ]
 النقاط : همس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايل
 تقيم المستوى : 21
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 2
شكر (تلقى): 32
معجب بهذا (أرسل): 45
معجب بهذا (تلقى): 125
رد: مقتطفات وأزاهير من موسوعة طرائف الأدباء ونوادرهم ..





محمد حسين الجزار

679 هـ
محمد حسين الجزار شاعر ساخر عظيم فهم

الفُولة لكنه كان قد أدمن الصنف فلم يستطع الإقلاع عنه، لقد كان جزاراً

تجري وراءه الكلاب بحكم المهنة لكنه أحب الأدب وأحب

أن يكون أديباً وهو بصراحة شديده – وأرجو ألا

يزعل الجزارين- خسارة في الجِزارة – ليس تقليل من شأنها ولكن لأنه أ

ضاف بأدبه وفنه إلى متعتنا بأسلوبه الخاص وتميزه ما زاد من هذه

المتعة، ولكن هذا الأدب جعله هو الذي يسير خلف الكلاب بعد أن كانت تسير خلفه

وسواء سار هو أمامها أو خلفها فنحن في غاية الأنانية

وقد استمتعنا بفنه الراقي وقفشاته الجميلة.

أخشى أن أقيم الصلاة بداري :

لعلنا إذا بدأنا من دار شاعرنا نكون أكثر إنصافاً

فالفضول يدفع الكثيرين منا لمعرفة الحياة الخاصة للمشاهير

عموماً ولن نحتاج في ذلك إلى سؤال المقربين منه

أو العارفين له أو نحتال لزيارته في داره حتى نراها

لأنه كفانا ذلك بوصفه الدقيق لها وبسخرية لا حد لها،

فهو يخشى الصلاة بها حتى لا تسقط جدرانها بفعل حركات

الصلاة الهادئة... ترى كيف كان يُطمئن نفسه حتى ينام فيها :

ودار خراب نزلت بها ... ولكن نزلت إلى السابعة
فلا فرق ما بين أني أكون ... بها أو أكون على القارعة
تساورها هفوات النسيم ... فتصغي بلا أذن سامعة
وأخشى بها أن أقيم الصلاة ... فتسجد حيطانها الراكعة
إذا ما قرأت "إذا زلزلت" ... خشيت بأن تقرأ "الواقعة"

النيل يحترق

احترقت يد أحدهم ويبدو أنه كان غنياً فالتف حوله المنتفعون

يواسونه قائلين بأن هذه اليد التي احترقت كانت تغدق

عليهم الخيرات سيلاً منهمراً و .. و ..

وضاق الجزار بالنفاق فانفجر قائلاً:

قالوا قد احترقت بالنار راحته ... وهي الغمام ومنها الوابل الغدق
وقال قوم وما ضلوا وما وهموا ... بأنها النيل، قلت: النيل يحترق

مافي فمها سن :

تزوج أبوه في شيخوخته من إمرأة مُسنّة ترك عليها الدهر

أثره فابيض شعرها وسقطت أسنانها وتجعد جلدها لكن يبدو

أن لسانها كان في كامل حيويته وشبابه ولم تزل صلاحيته

سارية بخلاف باقي أعضائها وهذا ما جعل شاعرنا يتهكم

منها قائلاً يداعب أباه :

تزوج الشيخ أبي شيخة ... ليس لها عقل ولا ذهنُ
لو برزت صورتها في الدجى ... ما جسرت تبصرها الجِنُّ
كأنها في فراشها رِمّةٌ ... وشعرها من حولها قطن
وقائلٌ قال فما سِنَّها؟ ... فقلت ما في فمها سِنُّ

تعيش أنت وتبقى :

اشترى الجزار حماراً كانت سعادته به كبيرة

فأبى الحمار الشقي أن يسعد الجزار فمات ولاحظ المحيطون

به حزنه الشديد على حماره وتأكد هذا الحزن أكثر

بعد قراءتهم لهذا الرثاء فواساه أحدهم ساخراً لما رآه ماشياً

دون حماره فقال الجزار ساخراً :

كم من جهول رآني ... أمشي لأطلب رزقا
وقال لي صرت تمشي ... وكل ماشٍ ملقى
فقلت: مات حماري ... تعيش أنت وتبقى

تلقى الجزار بعد موت حماره التعازي في فقيده الغالي

وكان ممن عزاه (البوصيري ) الذي قال في ذلك ساخراً :

فلا تأس يا أيها الأديب ... عليه فللموت ما يولد
إذا أنت عشت لنا بعده ... كفانا وجودك ما نفقد

وواساه شاعر آخر بقوله:

مات حمار الأديب فقلت لهم ... مضى وقد فات فينا ما فاتا
من مات في عزه استراح ومن ... خلف مثل الأديب ما ماتا

والغريب والطريف أيضا أن هذا الحمار الذي أخذ كل هذه

الشهرة بعد مماته، والتي لو يدري بها لعجل بهذا الموت

كان الجزار يقول عنه وهو حي ساخراً:

هذا حمار في الحمير حمار ... في كل خطو كبوة وعثار
قنطار تبن في حشاه شعيره ... وشعيره في ظهره قنطار

الخبز أكبر :

قال الجزار يصف أحد البخلاء :

لا يستطيع يرى رغـــيـ ... ــفــاً عنده في البيت يُكسر
فلو أنه صلى وحا ... شاه ، لقال: الخبز أكبر

جزار لا يعرف رائحة اللحم :

على غير العادة في أن يبقى الجزار لنفسه ألذ مافي الذبيحة

فإن شاعرنا قد اقتصرت علاقته باللحم على بيعه فقط :

أصبحت لحاماً وفي البيت لا ... أعرف ما رائحة اللحم
واعتضت من فقري ومن فاقتي ... عن إلتذاذ الطعام بالهم
جهلته فقراً فكنت الذي ... أضله الله على علم

كأنني في جزارتي كلبي :

أعمل في اللحم للعشاء ولا ... أنال منه العشا فما ذنبي
خلا فؤادي وفي فمي وسخٌ ... كأنني في جزارتي كلبي

بالشعر رجوت الكلاب :

أما عن السبب الذي جعله هكذا في حال من الفقر والعوز

فهو الشعر ، ولهذا قال رغم آلامه مفضلاً الجزارة على الشعر :

كيف لا أشكر الجزارة ما عشــ ... ــت حفاظاً وأرفض الآدابا
وبها صارت الكلاب ترجيني ... وبالشعر كنت أرجو الكلابا

رجوت فضل الكلاب :

لا تعِبْني بصنعة القصاب ... فهي أذكى من صنعة الآداب
كان فضلي على الكلاب فمنــ ... ــذ صرت أديباً رجوت فضل الكلاب

الجزار والشتاء :

يأتي الشتاء على شاعرنا الظريف وهو لا يملك ما يدفع

عنه جيوش برده وأقصى ما يتمنى فيه هو ثوب – مجرد ثوب –

يجميه من شدة البرد وغيره يلقاه بالفراء وغيره من الألبسة:

ولذا يصرخ قائلاً :

أتلقى الشتا بجلدي وغيري ... يتلقاه بالفرا السنجابي
وأود المشاق والقطن والصوف ... وغيري لم يرض بالعتابي
ونهار الشتاء أطول عندي ... من نهار الصيام في شهر آب
لو يراني عند الغدو عدوي ... لرثى لي ورق مما يرى بي
إذ يرى سائر المفاصل مني ... راقصات إذ صفقت أنيابي

يا ليتني ما كنت جزار اً :

يضيق الجزار من الشعر والجزارة ويتمنى لو لم يكن قد ابتلى بهما

أصبحت في أمري ولا ... أشكو لغير الله جائر
ولكم يدركني الشتا ... ء بأمره ولكم أكاسر
واللحم يقبح أن أعو ... د لبيعه والشعر بائر
يا ليتني لا كنت جزا ... راً ولا أصبحت شاعر

الحظوظ تختلف :

ويفاضل الجزار بين الشعر والجزارة ويجد أن الجزارة

أفضل ويقتنع بترك الشعر لكنه يتعاطاه وهذا هو الدليل:

حسن التأني مما يعين على ... رزق الفتى والحظوظ تختلف
والعبد من كان في جزارته ... يعرف من أين تؤكل الكتف
__________________


 

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2010   #6 (permalink)
همس الشوق
.:: سمارة شُرابْ ::.


 
الصورة الرمزية همس الشوق

همس الشوق غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7591
 الإنتساب : 16 /01/ 2010
 المشاركات : 269 [ + ]
 النقاط : همس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايل
 تقيم المستوى : 21
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 2
شكر (تلقى): 32
معجب بهذا (أرسل): 45
معجب بهذا (تلقى): 125
رد: مقتطفات وأزاهير من موسوعة طرائف الأدباء ونوادرهم ..





الحطيئة

(.. – 30 هـ )
ترى ماذا يكون رد فعل أحدكم إذا قابل رجلاً رث الثياب

دميم الملامح قصيراً يكاد يكون قزماً بارز الفك،

أسنانه غير منتظمة؟ لا شك أنك ستصاب بالاشمئزاز منه،

وإذا أخبرك أحدهم أن هذا الرجل مجهول النسب فسوف

يزداد سخطك عليه أما إذا زاد صاحبك في تعريفك به فقال

أن اسمه الحطيئة وهي تصغير للحطأة فلا شك أنك ستتأكد

من أن المساوىء قد اكتملت في هذا الرجل فلا الشكل

ولا الإسم يبشران بخير، لكن احذر يا صديقي

فهذا البدوي رث الهيئة مجهول النسب قذر الإسم شاعر

من أعظم شعراء العربية وقد كان الهجاء عنده هواية

واحترافا فلم يدع أحداً لم يهجه حيث هجا نفسه وأباه وأمه

وهجا الزبرقان صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم

وهجا زوج أمه وأضيافه، وكان يعلم أن الهجاء المقدع

هو الذي يجعل الناس يضحكون من المهجو فيزيد آلامه النفسية،

وكان الناس يعطونه عملاً بمبدأ " أطعم الفم تستحي العين ".

الحطيئة يهجو نفسه :

ذات يوم خرج الحطيئة إلى قارعة الطريق يبحث هنا وهناك

بحثا عمن يهجوه فلم يجد ولما ضاق عليه ذلك كتم غيظه

يملأ صدره وأنشأ يقول :

أبت شفتاي اليوم ألا تكلما *** بشر فما أدري ما أنا قائله
أرى لي وجهاً شوه الله خلقه *** فَقُبِّحَ من وجه وقُبّح حامله

الحطيئة يهجو أمه :

ذات يوم وجدته أمه جالساً شارد الذهن فأرادت أن تخفف عنه

فجلست إلى جواره تسأله عن سبب شروده فانطلق

كالثور الهائج بعيداً عنها وهو يصرخ فيها :

تنحى واجلس عني بعيداًً *** أراح الله منك العالمينا
ألم أظهر لك البغضاء مني *** وإني لا أخالك تعقلينا
أغر بالاً إذا استودعت سراً *** وكانوناً على المتحدثينا
حياتك ما علمت حياة سوءٍ *** وموتك قد يسر الصالحينا

هجاؤه لزوج أمه :

فلما رآه زوج أمه يهجوها بهذا الهجاء المقذع خرج إليه يسأله

عن سبب نهره وسبه لها ويعنفه على ذلك فصرخ في وجهه

هو الآخر :

لحاك الله ثم لحاك حقاً *** أبا ولحاك من عم وخال
فنعم الشيخ أنت لدى المخازي *** وبئس الشيخ أنت لدى المعالي
جمعت اللؤم لا حياك ربي *** وأبواب السفاهة والضلال


هجاؤه لضيفه :

حتى ضيفه الذي له حق الإكرام أكرمه على طريقته والمرء

بالذي يجود وليس عنده أغزر ولا أوفر من الهجاء

فهو في سعة من السباب والسفالة

وها هو نصيب الضيف منه :

وسلم مرتين فقلت مهلاً *** كفتك المرّة الأولى السلاما
ونقنق بطنه ودعا رؤاساً *** لما قد نال من شبعٍ وناما


 

رد مع اقتباس
قديم 03-08-2010   #7 (permalink)
عَلِي نَايِف


 
الصورة الرمزية عَلِي نَايِف

عَلِي نَايِف غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 الإنتساب : 1 /05/ 2006
 الإقآمة : قَاَبَ مَوْتٍ أَوْ أَفْنَىَ.!‘
 الجنس : ذكر
 المشاركات : 15,436 [ + ]
 النقاط : عَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعه
 تقيم المستوى : 67
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 2
معجب بهذا (أرسل): 7
معجب بهذا (تلقى): 118
رد: مقتطفات وأزاهير من موسوعة طرائف الأدباء ونوادرهم ..




سمارة ،

مُقتطفات تستحقُ القراءةِ أكثر من مرةٍ

استمتعتُ جدًا

ولي عودة أكيدةٌ لهذا المتصفح المتوهجِ بالنور



 
توقيع : عَلِي نَايِف



الإحسّاس هوَ أن تشَعرُ بِمَا يَعتري نبضَ ..[ الآخرين ] .. !




رد مع اقتباس
قديم 03-08-2010   #8 (permalink)
رانية أحمد
|،، ظل ح ـرف ،،|


 
الصورة الرمزية رانية أحمد

رانية أحمد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4270
 الإنتساب : 23 /04/ 2008
 الإقآمة : !!
 الجنس : أنثى
 المشاركات : 14,600 [ + ]
 النقاط : رانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعه
 تقيم المستوى : 66
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 14
شكر (تلقى): 25
معجب بهذا (أرسل): 77
معجب بهذا (تلقى): 209
رد: مقتطفات وأزاهير من موسوعة طرائف الأدباء ونوادرهم ..





سمارة ..

استمتعت بالقراءة جدًا

لكِ الشكر ..





 
توقيع : رانية أحمد


ومن تكن برسـول الله نصرتــه
إن تلقه الأسْد في آجامها تجمِ




رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
موسوعة, مقتطفات, الأدباء, وأزاهير, ونوادرهم, طرائف


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقتطفات مختارة من اقوال الفلاسفة بالمرأة لميس فارس كشكول 24 03-27-2011 10:47
طرائف لميس فارس مرح بِلا حُدود 5 03-14-2010 04:57
~ رمضانيات أهل الأدب ونوادرهم الشيقة~ نسائم الليل كشكول 46 09-29-2008 10:50
الإنتحار في حياة الأدباء/د.عبدالرحمن أقرع .! نسائم الليل المنبر الإعلامي 12 01-30-2008 01:37
مقتطفات مختارة .. لميس فارس شرفـآت عـآمة 16 11-17-2007 04:45

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن: 08:34


Powered by vBulletin 

sitemap


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010