[.. بينَ أول ِ البوح وآخرهِ مساحةٌ شاسِعة مِنْ حُلمْ وسفر و انتظار ..]


فُسحَة


 
العودة   همسات الليل >

همسـآت الأدبيـة

> المكتبة > كشكول
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-16-2010   #9 (permalink)
همس الشوق
.:: سمارة شُرابْ ::.


 
الصورة الرمزية همس الشوق

همس الشوق غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7591
 الإنتساب : 16 /01/ 2010
 المشاركات : 269 [ + ]
 النقاط : همس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايل
 تقيم المستوى : 19
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 2
شكر (تلقى): 32
معجب بهذا (أرسل): 45
معجب بهذا (تلقى): 125
رد: مقهى همسات الليل الأدبي ..


سنحتسي معا قهوة امتزجت بنكهة عالمية

..::*::..



البؤساء...

فيكتور هوجو



(26 فبراير 1802م -22 مايو 1885 )
.
هو أديب وشاعر ورسام فرنسي، من أبرز أدباء فرنسا في الحقبة الرومانسية.
.
اشتهر بسبب أعماله الروائية، وترجمت أعماله إلى كثير من اللغات المنطوقة
.
ولد في بيسانسون في إقليم دوبس شرقي فرنسا
.
عاش منفيا خمسة عشر عاماً خلال حكم نابليون الثالث، وتحديدا من عام 1855 حتى عام 1870.
.
أسس جمعية الأدباء والفنانين العالمية وأصبح رئيساً فخرياُ عام 1878 م
.
وتوفي في باريس في 22 مايو 1885 م.


رواية رائعة لطالما سحرتني بأسلوبها
رواية تجمع بين الأضداد

رواية مليئة بكل أنواع المشاعر الإنسانية :

الخسارات والإنتصارات،
الظلم والعدل،
الآمال والإنكسارات،
الحزن والفرح،
المحبة والكره.
تصور هذه الرواية مرحلة من حياة المجتمع الفرنسي وتمر بالثورة الفرنسية.
صور “هيجو” عبر حياة جان فالجان وكوزيت القدرة الإنسانية المذهلة على الكفاح،
والصبر على الظلم،
والرقة والجمال الإنساني والوفاء المتمثل في رجل،
هو سجين سابق،
عانى من الظلم وقساوة البشر،
ولكنه وبالرغم من ذلك،
عاد إلى إنسانية رائعة،
فساعد كل مظلوم واحتضن كوزيت بأكثر مما يحتضن أب ابنته،
وتحمل الظلم لكي يوصلها إلى برّ الأمان







 

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
معجب بهذا وســــــن معجب بهذا
قديم 03-18-2010   #10 (permalink)
مطر
عبق الياسمين


 
الصورة الرمزية مطر

مطر غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6729
 الإنتساب : 11 /01/ 2009
 الإقآمة : دمشق
 الجنس : ذكر
 المشاركات : 2,545 [ + ]
 النقاط : مطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to behold
 تقيم المستوى : 33
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 5
شكر (تلقى): 10
معجب بهذا (أرسل): 133
معجب بهذا (تلقى): 280

المزاج
فقط إبتسم

رد: مقهى همسات الليل الأدبي ..



اسمحي لي أن أشارككِ قهوة الصباح سيدتي



\
/


مكانُكَ في المقهى

.ليسَ خاليًا

بعدَ رحيلِكَ

جاءَ عصفورٌ

.و جلسَ في رُكْنِك

أتأمّلُهُ

من بعيد

مثلما كنتُ أتأمَّلُكَ

و هو يدخّنُ سيجارتَهُ

و يشردُ بعينيهِ التائهتينِ

.في الدخان


سوزان عليوان


 

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2010   #11 (permalink)
مطر
عبق الياسمين


 
الصورة الرمزية مطر

مطر غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6729
 الإنتساب : 11 /01/ 2009
 الإقآمة : دمشق
 الجنس : ذكر
 المشاركات : 2,545 [ + ]
 النقاط : مطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to beholdمطر is a splendid one to behold
 تقيم المستوى : 33
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 5
شكر (تلقى): 10
معجب بهذا (أرسل): 133
معجب بهذا (تلقى): 280

المزاج
فقط إبتسم

رد: مقهى همسات الليل الأدبي ..


ستصيبها أمراض الأطفال

و يصفرّ جلدها

آخذًا لون الورد الذي تحبّه

لون الصوص القطنيّ النائم على طرف السرير

لون شعره

الأمير الذي أحبّت ضحكته و اختفى

في صفحة أخيرة

من رواية

سيملؤها الفراغ بفراشاته البيضاء

و تكتشف

كمن يرى نفسه لأوّل مرة في مرآة

أنّ حياتها لا تشبهها

و أنّها أساءت فهم الغربة

زمنًا طويلاً

لا تحاولي"

لا النعناع و لا نصف الليمونة في ماء النارجيلة

سيعيدان إليك طعم الشتاء الماضي

الأغاني -أيضًا- عاجزة

فمك الذي لم يبح سوى بنصف الأسرار

عضو ناقص

لا كلام و لا قبل

"فقط ابتسامة صغيرة

ستبكي

حتّى تحوّلها الدموع

إلى غيمة

من عرشها الأزرق البعيد

ستراهم

بأحجامهم الحقيقية

بلا أسف أو حنين

ستصادق عصفور ميرو

و السمكة التي تغنّي

في مربّع من ورق

في زاوية صغيرة من روحها

ستعيد بناء المقهى القديم

ستحفر على بابه

ضحكةً من خشب الورد

إلى أحلامها

ستخرج

:و تعمل بالنصيحة

"العسل و قطع السكّر"

الشمس الذائبة في قلب كبير

أيام حلوة

.ربما


سوزان عليوان


 

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2010   #12 (permalink)
همس الشوق
.:: سمارة شُرابْ ::.


 
الصورة الرمزية همس الشوق

همس الشوق غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7591
 الإنتساب : 16 /01/ 2010
 المشاركات : 269 [ + ]
 النقاط : همس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايل
 تقيم المستوى : 19
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 2
شكر (تلقى): 32
معجب بهذا (أرسل): 45
معجب بهذا (تلقى): 125
رد: مقهى همسات الليل الأدبي ..







:

هاهـو المقهـى يزداد بريقآ بمُعانقـة مطر .. ونثر عطـره ذو التركيزة الرجوليـة ..

سيـدي .. صباحك نقاء وارتقاء وخالٍ من الشقاء

لتواجـدك هنا رونـق خاص .. فلا تحـرم مقهاي شرف حضوركـ ..

فدائمًا المقهى بانتظار هطـول همسك هنـا ..

لك أريجها


 

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2010   #13 (permalink)
همس الشوق
.:: سمارة شُرابْ ::.


 
الصورة الرمزية همس الشوق

همس الشوق غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7591
 الإنتساب : 16 /01/ 2010
 المشاركات : 269 [ + ]
 النقاط : همس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايل
 تقيم المستوى : 19
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 2
شكر (تلقى): 32
معجب بهذا (أرسل): 45
معجب بهذا (تلقى): 125
رد: مقهى همسات الليل الأدبي ..





:



أين قاطني موطن الهمسات .. فأنا بشـوق لمعانقة شـذاكمـ ..


 

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2010   #14 (permalink)
همس الشوق
.:: سمارة شُرابْ ::.


 
الصورة الرمزية همس الشوق

همس الشوق غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7591
 الإنتساب : 16 /01/ 2010
 المشاركات : 269 [ + ]
 النقاط : همس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايل
 تقيم المستوى : 19
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 2
شكر (تلقى): 32
معجب بهذا (أرسل): 45
معجب بهذا (تلقى): 125
رد: مقهى همسات الليل الأدبي ..





مساء قهوة مره ارتشفها وحدي



د . غازي القصيبي


غريب يشعرك بالإلف,.
وأليف يشدك الى الغربة,.
**
تراه شاعراً يحلق,.
وروائياً يتدفق,.
ومحدثاً يتألق,.
ودبلوماسياً يتأنق قولاً ثم يشرق فعلاً ,.
**
يأسرك نثره كما قصيده
ويبهرك نجاحه كما انتشاره
ويدهشك وجوده كما اختفاؤه.
**



يصف الاستاذ .. محمود رداوي شاعرنا د- غازي في كتابة الحب والغزل في الشعر السعودي المعاصر يصفه
بأنه شاعر الحب العميق ..
الحب لديه عالم رحيب و دنيا عجيبة تزخر بالجمال والسحر والفتنة ، والخواطر والأشواق والحنين والخيال ..
القوة والضعف ، الجرأة والصراحة ، معان لاتحصى يمدنا بها القصيبي من خلال مغامراته الشعريه الغزلية ..



هاهو يشهر سلاحه في مواجهة الظلام والضعف والأوهام .. سلاحه عيون الحبيبة

وبعينيك أرى قصة حربي وإنتصاري
وانهزام الغسق الأسود في وجه النهار
وانعتاقي من دجى صعفي و أوهامي وعاري
بجبين لم يعد فيه مكان للغبار
بعيون تتلقى الشمس من غير ستار
وبعينيك أرى أن حياتي بإنتظاري
ورقا ينهل من عينيك أضواء المنار



ماهذا الحب ؟ ماقوته ؟ ماتأثيرة الذي يصنع المعجزات إنه :

فوق أفق الخيال .. فوق حدود
الشعر ماتبعثينه في دمائي
لهب عاصف يؤرق روحي
وغيوم تثور في أجوائي ..



ويقف د- غازي كثيرا عند هذة النقطة .. لا لإنها تحيرة فحسب بل لأن الأسئلة طالت .. لم نحب ؟ ما السر في الحب ؟
وبعد أن أستنفد كل أعماق الحب و أسراره وجوهره :



وأسأل فيم أحبك ؟ يقفز ألف جواب ..
فهذا يقول إنك أحلى النساء
وهذا يقول لأنك وكري حين تجن العواصف
هذا يقول لأنك صوت ضميري المهدد بالصمت
هذا يقول لأنك تدرين اني طفل صغير ..
أحن غلى من يحن علي
هذا يقول لأنك .. خلاصة ما في الوجود
من الرفق والمكر والخجل والرغبات ..
وأعـــرف وحـــــدي الـــجـــواب :
لأن الطيور تغني ..
لأن العبير يفوح ..
لأن النجوم تضيء ..
لأن الدموع تسيل ..
لأني لو لم أحبك ما كنت أنت و لا كنت نفسي !



وحين يبحر شاعرنا في الحب أكثر تحاصرة الأسئلة أكثر ..


أي لغز ذلك الحب ؟ أجيبي ..
ولماذا تهمس الروح حبيبي ..




يبدع القصيبي أكثر حينما يدمج قضايا كبرى ومسائل جوهريه في عملية حبه ومحبوبته ..
فتسري معاني الأرض أو الوطن أو الصحراء لتنصب في منبع حبه
ما أجمله حين يستمد من الصحراء أعماق جذورة في الظماء والحرقة والحنين !! ..




أنا من بلاد الريح و الرمل
ظماء الصحاري في شراييني
ورمالها الصفراء تكويني
وحنينها في الطل يبكي ويبكيني
أنا مثل صحرائي دنيا بلا ماء
قفر بلا حلم بلا ظل
أنا رحلة في عالم المحلٍ




 

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2010   #15 (permalink)
همس الشوق
.:: سمارة شُرابْ ::.


 
الصورة الرمزية همس الشوق

همس الشوق غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7591
 الإنتساب : 16 /01/ 2010
 المشاركات : 269 [ + ]
 النقاط : همس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايل
 تقيم المستوى : 19
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 2
شكر (تلقى): 32
معجب بهذا (أرسل): 45
معجب بهذا (تلقى): 125
رد: مقهى همسات الليل الأدبي ..






مـائة ورقة ورد

للدكتور غازي القصيبي


قطوف من بستان مشاعر فياضة يضوع عطرها عطرًا من الورقة الأولى

(الورقة الأولى )

عندما ترحل عني .. لا !

لا تطعني شموخ الوداع بتفاهة الإيضاح

لا تشرحي لماذا كان علينا أن نفترق

فأنا أدرك أنه ما كان ينبغي لنا أن نلتقي ...

إذن ، كانت نزهتنا القصيرة بين النجوم زمردة سرقناها من خزائن الزمن الحديدية بدون حق ..

إذن، كان جنوننا اللذيذ انفلاتا مؤقتا من سلاسل الحكمة والاتزان ..

إذن ، كان الانفجار المتدفق شعرا وعطرا وكروما وشلالات حرير نزوة عابرة عاد بعدها البركان

الصامت القديم إلى وقاره الصامت القديم ..

أريد أن أقول ..

إن ما كان ، على قصره ، يظل دائماً جزأ من خارطة الزمن ،

زمني و زمنك وزمن الأشياء التي أحببناها وأحبتنا ...

الأشياء ؟

صخور البحر ،القارب العتيق ، الغروب ،الشجيرات وشريط الموسيقى الذي يجهش

"عندما ترحل عني".

تذكرين؟!

أما أنا فعندما أعود إلى الكثبان والوديان فسأحمل في صدري ربيعاً صغيراً متنقلاً تختزنه نظرة

من نظراتك الكستنائية ..

أما العطر ...

أما العطر فقد التحم بخلايا الذاكرة واختفى بين الكريات البيضاء والحمراء

لا تتكلمي !

اذهبي إلى الشاطئ واجلسي على الصخور وتأملي الغروب يلف الشجيرات والقارب العتيق

ودعي شريط الموسيقى يحقق كل تنبؤاته الدامعة .!

عندما ترحل عني ...






 

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2010   #16 (permalink)
همس الشوق
.:: سمارة شُرابْ ::.


 
الصورة الرمزية همس الشوق

همس الشوق غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7591
 الإنتساب : 16 /01/ 2010
 المشاركات : 269 [ + ]
 النقاط : همس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايلهمس الشوق عضو ستايل
 تقيم المستوى : 19
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 2
شكر (تلقى): 32
معجب بهذا (أرسل): 45
معجب بهذا (تلقى): 125
رد: مقهى همسات الليل الأدبي ..





الورقة26
لماذا لا تحبني؟
!


كنتَ يا أبتاه في السبعين , وكنت أنا في التاسعة, أصغر أبنائك. كانت السيارة تقلنا

إلى حيث نلتقي بأصدقائك قبيل الغروب في ضاحية من ضواحي المدينة.

التفتُ إليك فجأة. وقلت:"أبي! لماذا لا تحبني؟!" تظاهرتَ , يا أبتاه, أنك لم تسمع السؤال .

ولكنني رأيت وجهك يتقلص بالألم والدهشة. وشعرت بالندم. وتمنيت لو استطعت أن استرد

الكلمات. أو أن أغسلها بكلمات جديدة.قطعنا بقية الطريق صامتين واجمين نبحر في أفكارنا

الخاصة.

كيف كان بوسعي , يا أبتاه, أن أشرح لك ما عنيت؟ أن أقول إن حاجز الاحترام بيني وبينك كان

ينسيني في كثير من الأحيان أنني ابنك. أن أقول كم كنت أتمنى لو حملتني على كتفك ,

لو ضحكت معي , لو أخذتني في جولة على الأقدام, نحن الاثنين فقط.

ووصلنا إلى حيث يجتمع أصدقاؤك.والتفت إليهم وبدأت تتحدث إليهم بانفعال:

"هل علمتم ماذا قال لي(هذا) قبل قليل؟ سألني لماذا لا أحبه هل تصدقون؟

ماذا يريد (هذا) أن أفعل؟ أن أعترف له أنني لم أحمل في حياتي صورةً غير صورته

(وأخرجتَ الصورة, يا أبتاه, من محفظتك)؟ هل يريدني أن أقول له كم أتألم عندما يمرض؟

وكم أشتاق إليه عندما أسافر ؟ هل يريد أن أدلـِّله ؟أن أفسده؟ سوف يكبر ذات يوم ويفهم".

وضحك الأصدقاء.وغصتُ في غمامة من الخجل الأحمر.

كبرتُ , يا أبتاه, وفهت. وأدركت, يا أبتاه, كم كنت تحبني. يرحمك الله!





الورقة60
رسالة اعتذار


أيتها المرأة التي أحب!

كنتُ البارحة ثائرًا كبركان فقد أعصابه , فأخذ يرمي بكل ما في أعماقه من حنق مكبوت.

وكنت تستمعين بصمت جريح , والدموعُ تسيل على المحيا الذي أعشق.

وهدأ البركان . وصحا الندم من كهفه تمساحـًا رهيبـًا جائعـًا يمزقني على أسنانه المقوسة ,

ويبتلعني قطعة قطعة. ولم أستطع النوم. كيف أشرح لك أن غضبي لم يكن موجهـًا إليك ,

ولكنه كان موجهـًا إلى جراحي وهزائمي وإحباطاتي؟

وأنت , أيتها المرأة التي أحب, أبصرتِ, دون العالمين, تلك الآلام التي تنخر في روحي,

الآلام التي تقبع هناك كمارد في قمقم.

تعرفين ملامح صراعي. تعرفين كيف وجدتُ طعم الإخفاق مرًّا . وطعم النجاح أشد مرارة.

تعرفين كم تعذبت في معركتي الطاحنة مع هذا التنين المعتوه الذي يسمونه الطموح.

رأيتِ الطعنات في صدري. والضربات في ظهري . كل هذا الميراث من الأشجان

والمواجع لا يجد فرصة للكلام إلا معك. وفي لحظات الجنون هذه.

قدرك, أيتها المرأة التي أحب , أن ألجأ إليكِ... ضاحكـًا وباكيـًا وغاضبـًا. قدرك,

أيها المرأة التي أحب, أن تبتسمي لثورتي. كما ابتسمت لغزلي , أن تشهدي

حماقة الطفل , كما شهدتِ مواقف الرجل.

تذكرين"قصة حب"؟ تذكرين العبارة الشهيرة التي أصبحت مثلاً: "الحب يعني ألا تحتاج

إلى الاعتذار أبدًا"؟ أما أنا فأقول: الحب يعني ألا تخجل أبدًا من الاعتذار. أيتها المرأة

التي أحب! إني أعتذر!




 

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
مقهى, الليل, الأدبي, الطَلآ, سَلوآ, همسات, كُؤوسَ


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
همسات الليل عــ الصمت ــازف هدير البوح 10 08-24-2010 08:52
همسات الليل عــ الصمت ــازف بَصْمة 1 02-15-2010 06:42
همسات الليل عاشق الغزل خلوة قلم (مغلقة) 0 01-25-2009 06:11
::؛:: فريق شلة همسات الليل ::؛:: عَلِي نَايِف شرفـآت عـآمة 14 10-10-2006 05:49

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن: 09:50


Powered by vBulletin 

sitemap


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010