[.. بينَ أول ِ البوح وآخرهِ مساحةٌ شاسِعة مِنْ حُلمْ وسفر و انتظار ..]


فُسحَة


 
العودة   همسات الليل >

همسـآت الأدبيـة

> المكتبة > كشكول
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-01-2012   #385 (permalink)
السندباد
× .. حَنين .. ×

أنفاسُ الشِتاء

 
الصورة الرمزية السندباد

السندباد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6654
 الإنتساب : 27 /12/ 2008
 الإقآمة : حيثُ عِطر البنفسَج ..!
 الجنس : ذكر
 المشاركات : 1,672 [ + ]
 النقاط : السندباد عضو التميزالسندباد عضو التميزالسندباد عضو التميز
 تقيم المستوى : 23
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
كلُ تَفاصِيل الشِتاء .. تُذَكِرُنِي بكِ ..!
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 43
شكر (تلقى): 36
معجب بهذا (أرسل): 900
معجب بهذا (تلقى): 838

الأوسمة


المزاج
نايم

رد: مقهى همسات الليل الأدبي ..


فِ ذكرى محمد الدرة
لـ درويش ~
ــــــــــ

محمّد


يعشّش في حضن والده طائراً خائفاً

من جحيم السماء: احمني يا أبي

من الطيران إلى فوق! إنّ جناحي

صغيرٌ على الريح… والضوء أسود

محمّد،


يريد الرجوع إلى البيت، من

دون درّاجة… أو قميصٍ جديد

يريد الذهاب إلى المقعد المدرسيّ…

إلى دفتر الصرف والنحو: خذني

إلى بيتنا، يا أبي، كي أعدّ دروسي

وأكمل عمري رويداً رويداً…

على شاطئ البحر، تحت النخيل

ولا شيء أبعد، لا شيء أبعد

محمّد،

يواجه جيشاً، بلا حجرٍ أو شظايا

كواكب، لم ينتبه للجدار ليكتب:

“حريتي لن تموت“.

فليست له، بعد، حريّة

ليدافع عنها. ولا أفقٌ لحمامة بابلو بيكاسو.

وما زال يولد، ما زال

يولد في اسمٍ يحمّله لعنة الاسم. كم

مرةً سوف يولد من نفسه ولداً

ناقصاً بلداً… ناقصاً موعداً للطفولة؟

أين سيحلم لو جاءه الحلم…

والأرض جرح… ومعبد؟

محمّد،


يرى موته قادماً لا محالة. لكنّه

يتذكر فهداً رآه على شاشة التلفزيون،

فهداً قوياً يحاصر ظبياً رضيعاً.

وحين

دنا منه شمّ الحليب،

فلم يفترسه.

كأنّ الحليب يروّض وحش الفلاة.

إذن، سوف أنجو – يقول الصبيّ -

ويبكي: فإنّ حياتي هناك مخبأة

في خزانة أمي، سأنجو… واشهد.

محمّد،

ملاكٌ فقيرٌ على قاب قوسين من

بندقية صيّادة البارد الدم.

من

ساعةٍ ترصد الكاميرا حركات الصبي

الذي يتوحّد في ظلّه

وجهه، كالضحى، واضح

قلبه، مثل تفاحة، واضح

وأصابعه العشر، كالشمع، واضحة

والندى فوق سرواله واضح…

كان في وسع صيّادٍهٍ أن يفكّر بالأمر

ثانيةً، ويقول : سـأتركه ريثما يتهجّى

فلسطينه دون ما خطأ…

سوف أتركه الآن رهن ضميري

وأقتله، في غدٍ، عندما يتمرّد!

محمّد،

يسوع صغير ينام ويحلم في

قلب أيقونةٍ

صنعت من نحاس

ومن غصن زيتونة

ومن روح شعب تجدّد

محمّد،


دمٌ زاد عن حاجة الأنبياء

إلى ما يريدون، فاصعد

إلى سدرة المنتهى

يا محمد


 
توقيع : السندباد

في الشَامِ يصطفُ اليمامُ مُصَلِياً
في المَسْجدِ الأُمَوِيْ يتلُو الغَاشِيةْ
شُهَداءُ سُوريَة التِي ضاقَتْ بِهمْ
يبنونُ في الجناتِ .. شَاماً ثَانِيةْ


رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
قديم 10-12-2012   #386 (permalink)
المنى
الحب المستحيل


 
الصورة الرمزية المنى

المنى غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2121
 الإنتساب : 24 /11/ 2007
 الإقآمة : بين دموع أوراق الياسمين
 الجنس : أنثى
 المشاركات : 9,818 [ + ]
 النقاط : المنى عضو التميزالمنى عضو التميزالمنى عضو التميز
 تقيم المستوى : 41
 MMS ~
MMS ~
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 194
شكر (تلقى): 77
معجب بهذا (أرسل): 1179
معجب بهذا (تلقى): 865

الأوسمة


المزاج
آششش..!

رد: مقهى همسات الليل الأدبي ..




“سـ تتعلمين كيف تتخلين كل مرة عن شيء منك ..
كيف تتركين كل مرة أحداً .. أو مبدأ .. أو حلماً .. !
نحن نأتي الحياة كـ من ينقل أثاثه و أشياءه ..
محملين بـ المباديء .. مثقلين بـ الأحلام ..
محوطين بـ الأهل و الأصدقاء ..
ثم كلما تقدم بنا السفر ..
فقدنا شيئاً .. و تركنا خلفنا أحداً ..
لـ يبقى لنا في النهاية ما نعتقده الأهم .. !
و الذي أصبح كذلك .. لـ أنه تسلق سلم الأهميات ..
بعدما فقدنا ما كان منه أهم .. !!”


أحلام مستغانمي, فوضى الحواس



. .


 
توقيع : المنى





لاشيء سوى الصمت القاتل


رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
قديم 10-12-2012   #387 (permalink)
شاعر القمر
عضو

هذيان حرف

 
الصورة الرمزية شاعر القمر

شاعر القمر غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7929
 الإنتساب : 5 /12/ 2010
 الإقآمة : مدينة ذات أنفاس متجددة
 الجنس : ذكر
 المشاركات : 2,812 [ + ]
 النقاط : شاعر القمر تميز جديد
 تقيم المستوى : 19
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
كتبت على دفتر الشمس
أحلى خبر ..
( أحبُّكِ جداً )
فليتكِ كنتِ قرأتِ الخبر
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 56
شكر (تلقى): 113
معجب بهذا (أرسل): 638
معجب بهذا (تلقى): 1048

الأوسمة


المزاج
أفكر

رد: مقهى همسات الليل الأدبي ..


قالت له.
أتحبني وأنا ضريرة .

وفي الدنيا بنات كثيرة .

الحلوة والجميلة و المثيرة .

ما أنت إلا بمجنون .

أو مشفق على عمياء العيون .

قال .

بل أنا عاشق يا حلوتي .

ولا أتمنى من دنيتي .

إلا أن تصيري زوجتي .

وقد رزقني الله المال .

وما أظن الشفاء محال .

قالت .

إن أعدت إلي بصري .

سأرضى بك يا قدري .

وسأقضي معك عمري .

لكن

من يعطيني عينيه .

وأي ليل يبقى لديه .

وفي يوم جاءها مسرعا .

أبشري قد وجدت متبرعا .

وستبصرين ما خلق الله وأبدعا .

وستوفين بوعدك لي .

وتكونين زوجة لي .

ويوم فتحت أعينها .

كان واقفا يمسك يدها .

رأته .

فدوت صرختها .

أأنت أيضا أعمى؟!!.

وبكت حظها الشؤم .

لا تحزني يا حبيبتي .

ستكونين عيوني و دليلتي .

فمتى تصيرين زوجتي .

قالت .

أأنا أتزوج ضريرا .

وقد أصبحت اليوم بصيرا .

فبكى .

وقال سامحيني .

من أنا لتتزوجيني .

ولكن .

قبل أن تتركيني .

أريد منك أن تعديني .

أن تعتني جيدا بعيوني .

"نزار قباني"


 
توقيع : شاعر القمر



وذاتَ حرفٍ
ضاعَ
في وسَطِ العِباراتِ المُملَّةِ لاحَ طيفكِ قادماً كالفجرِ تحرسُهُ النجومُ الساهراتْ، ورأيتُ أنَّكِ تَعبرينَ الّليلَ مِن نَجمٍ إلى نَجمٍ فترتعشُ الأماكنُ.... يُزهرُ الإحساسُ زنبقةً، ويَخْضَرُّ الشعورْ.


رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
معجب بهذا المنى معجب بهذا
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
مقهى, الليل, الأدبي, الطَلآ, سَلوآ, همسات, كُؤوسَ


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
همسات الليل عــ الصمت ــازف هدير البوح 10 08-24-2010 08:52
همسات الليل عــ الصمت ــازف بَصْمة 1 02-15-2010 06:42
همسات الليل عاشق الغزل خلوة قلم (مغلقة) 0 01-25-2009 06:11
::؛:: فريق شلة همسات الليل ::؛:: عَلِي نَايِف شرفـآت عـآمة 14 10-10-2006 05:49

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن: 02:51


Powered by vBulletin 

sitemap


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010