[.. بينَ أول ِ البوح وآخرهِ مساحةٌ شاسِعة مِنْ حُلمْ وسفر و انتظار ..]


فُسحَة


 
العودة   همسات الليل >

همسـآت الأدبيـة

> بَصْمة
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-21-2008   #1 (permalink)
عَلِي نَايِف


 
الصورة الرمزية عَلِي نَايِف

عَلِي نَايِف غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 الإنتساب : 1 /05/ 2006
 الإقآمة : قَاَبَ مَوْتٍ أَوْ أَفْنَىَ.!‘
 الجنس : ذكر
 المشاركات : 15,436 [ + ]
 النقاط : عَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعه
 تقيم المستوى : 66
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 2
معجب بهذا (أرسل): 7
معجب بهذا (تلقى): 118
::؛:: لَا عَنواْن يَشَرحَ قَلْقَي ::؛::











[ 4 -]



قَبلْ بِدَاْيةَ الْتَكَوِينِ
رُغَماً عَنّي
سـَ أنَطلقُ مَنْ الْلا وَعي

سَالْبٌ / مَوجبْ
جَنينٌ / طَفلٌ
مَوتٌ / حياةَ
لَيلٌ / نَهَاْر
دَفَئ / بَرد
حبٌ / عَذاْب
تَشَرد / جَوعْ












[ 3- ]


الساعةَ ..،/

مِنْ عُمرِ الإنسَانْ

تُشَير إليَ

الخَامسةَ إلاَّ مَوتاً

وَ بِدَقَاْئقٍ تَسَكُنَها ارِتَعَاْشَة عَقَربِ الْثَواْنَي

وَ تَجمَدْ الكَونِ مَنْ حَوِلَي







[ 2-]

المَكانَْ ..،/


غُرِفَة العِنَاْيةَ المَّركَزَة .. !

غُرفة عَمياْء

يَكَتبنَاْ القَدرِ كَيفَما يَشاءَ


مَوتٌ وَ طَهارةَ

حَياةٌ وَ تَشردَ

وتَبقى غُرفةٌ عَميَاء

وَ قَلوبَنا مَنْ تَحَكمْ عَلَى تَلكْ العَمياء

يَا تُري كَيفَ هَيَ قُلُوبكْم .. ؟





[1- ]

الْزَماْن .. ،/

هَل هُناك زَمانٌ يَحَكَمنْا ..!

لَا أَحَد يَعلْمَُ ..[ إنّْ كَانَ هَناك زَمَن ] ..






[ 0 ]


الَأرواحِ


مَنْ قَالَ

إنَهم لَا يَسمَعونَْ .. !

هَناكْ يَرِثَونَ أَروَاحا مَضَتْ إِلىَ طَرِيَقِ الخَذّلَانِ

يِتَأرَجَحْونَ عَلى جُرَُوحَهمْ

يَغَيبُّ وَعَيهِم .. !

وَ هَم يَشرَّبَونَ كُؤوِسِ الَألّمْ

يِنَتاْبهَم شَيء مِنْ الغَيظ

وَ شَيء مَنْ القَهرِ

وَ لكنْ
أيِضاً للِصَمت خَذلَانٌ

هُنا فِيّ أَرَوِاْحَهمْ


يِِتَقَاْطَر الَألّمْ [ دَماً ]

وَ تُنَطلْقَ مَنْ بيّن شِفَاهَهم الَآآه






[ 1 ]



لَعَنِةْ الَأوَجَاعْ

التيَّ " تَفَنَنتْ " بــِ الرَقَصِ وَ الانَغَماسِ

عَلَى الجروحْ

فُولْدَ طَفلٌ يَتيمٌ مَنْ [ الفَرحِ ] .. !










[ 2 ]


حَينَ أَيَقَنتُ

أنَ سَر المَوتِ

هَو الحَياة

عَشقتُ الحَياة

وَ لَكَنيَ صَغَيراً أَحبو وَ أنَاجيَ

مَصيِراً مَجَهَولا .. !

فَمَا زَلتُ طِفلاً رَضيعا

رَضعتُ الَألمْ مَنذُ وَلَادَتي

تَعَودتُ عَلَى الحَرّمَانِ

مَنذُ بِزِوغِ أولَ فَجر بِحَياْتي .. !


هُنا لأبدُ ليَ أنْ أَركعَ لله شُكراً







[ 3 ]


سَوفَ أَبَقَى أَسَتَجِدَي السَمَاْءَ

كَي يَعَطَف الْرَب عَلَيَّ

لـ ِ/

يِمَنَحنَي مُسَتَقَبلاً عَذبا












[ 4 ]


حَقَيِقةٌ عَمياء

لَمْ يَتَغير حَال الطَفلْ

أَهَذاْ هَو مُسَتَقَبلُ طْفل حَفَ بهِ أَلْفَ خَطَر .. !



مَا زَالَ يَركعْ لله شُكراً .. !









[ 5 ]


طِفَل تَعَودَ عَلَى الحُرَمَانْ

وَ البَكْاَء أمَحَى سَواْدَ الْعَينِ

وَ مَا لنَا إلاَّ البَكَاءَ

وَ بـِ / التَنَهَيدةَ التَي بَكىّْ عَلَيهاْ العُظَماءْ

وَ بِهَا بَكَىّ الكَونِ .. !

حتَى اسِتَوتْ الْجَبالِ بِالسَهَولِ وَ الَأرَضِ بــِ / السَمَاءِ












[ 6 ]


قَالَ لْي أَحدهمْ ذَاتَ يَوم


أَيهَاْ الْصَغَيرِ .. / ،

الْمَراْرِ يَغَلفْ وَاْقَعَناْ

خَطَواْتَنَا ثَقَيَلةَ

أَنَفَاسَناْ مَحَدوِدةٌ

مَعَُدودَةَ

مَاْرَسَنَا الْهَروَبِ

إِلى أَنْ مَلَّ مِنَّا

مَاْرَسَنا الْحَزنِ

إِلى أَن طَحَناْهـْ وَ طَحَنَنَاْ

مَاْرَسَناْ الَجَنَونِ

إِلى أَنَ فَتَكَ بِعُقَولَنَا

وَ بَعَدهَا مَا الذَي حَصَدناْهـْ مَنْ الَألمِ

سَوى أشَلاْء مَنْ الَأحَلاْم

تَحَتَضرُ عَلَى كُلِّ الْطُرَقَاْت

فـَ يَا صَغَري لَا نَمَلكُ لِوَاْقعنَا شَيِئَاً

أَخَاف عَليكَ أنَ تَنَسىّ الَأمَلْ وَالفَرحِ يَوماً


" قَالْهَا ثَمَ ذَهَبَ "



فـَ كَانت مَنْ ذَهب







[ 7 ]


أَوِجَاْع نَبِتَلْعَها بِصَمتٍ وَ " نَبتَسمُ " .. !


لــِ ../


تَضَيَقَ مَسَاْحَةْ الْضَـوَءِ


حتىَّ .. تَنَعَدمُ









[ 8 ]

فـَ أغَلْقتُ نَوِاْفَذَ غُرَفَتَي

كَأنَي لَا اَحَتاْجُ إلاَّ الهَواْء .. !


لـِ / الحَيّاْةَ













18 / 4 / 2008



الإنْسـَـانْ















21- 4- 2008


إدَارةَ الهَمساْت

الفرح بكم يلتقي و تعليقاتكم عبر الفييسبوك



 

رد مع اقتباس
قديم 04-21-2008   #2 (permalink)
علاء الدين
إيقاف نهائي


 
الصورة الرمزية علاء الدين

علاء الدين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1446
 الإنتساب : 11 /08/ 2007
 الإقآمة : في قلب الورد
 الجنس :
 المشاركات : 2,252 [ + ]
 النقاط : علاء الدين عضو التميزعلاء الدين عضو التميزعلاء الدين عضو التميز
 تقيم المستوى : 28
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 1
رد: ::؛:: لَا عَنواْن يَشَرحَ قَلْقَي ::؛::





بين السالب والموجب

حطت روح تبحث عن حقيقة

فكانت



هنا

ومن هنا


ا





عاشق الورد




 

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن: 02:49


Powered by vBulletin 

sitemap


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010