[.. بينَ أول ِ البوح وآخرهِ مساحةٌ شاسِعة مِنْ حُلمْ وسفر و انتظار ..]


فُسحَة


 
العودة   همسات الليل >

همسـآت الأدبيـة

> فصول الحكـآيا
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-15-2008   #1 (permalink)
almaidany


 
الصورة الرمزية almaidany

almaidany غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4048
 الإنتساب : 12 /04/ 2008
 المشاركات : 24 [ + ]
 النقاط : almaidany تميز جديد
 تقيم المستوى : 0
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 0
::: على مشــارفِ الرّحيل || قصّة قصيرة :::


بسم الله الرّحمن الرّحيم



صادف هذا اليوم 14 . 5 . 2008 مرور عامٍ على مغادرتي بلادي


مرور عام دون أن تكتحل العين برؤية الأم وأخواتي وإخواني


عامٌ تشبّع ليلهُ بنجومٍ سوداء تزيد الظلام ظلاما





قصّة قصيرة ربما دون معنى


وربما كانت أبعد ما تكون عن قصّة قصيرة ^ ^


إلّا أنها تحكي بعض الوجد والشّجَن


ما بين إشارتين حمراوين "" هو حديثٌ للبطل و الباقي سردُ القاصّ




حمزة الميداني

= )









الفرح بكم يلتقي و تعليقاتكم عبر الفييسبوك



 

رد مع اقتباس
قديم 05-15-2008   #2 (permalink)
almaidany


 
الصورة الرمزية almaidany

almaidany غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4048
 الإنتساب : 12 /04/ 2008
 المشاركات : 24 [ + ]
 النقاط : almaidany تميز جديد
 تقيم المستوى : 0
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 0
رد: ::: على مشــارفِ الرّحيل || قصّة قصيرة :::




:: 1 ::



كان الصّباح على غير عادته في هذا الشّهر , مُسفراً عن وجه السّماء كأنّه لا يغار عليها من نظرات البشر !

كان مشرقاً رغم البرد القارس

أمّا هو , كان على يقين أن الشّمسَ ستشرقُ بعد ساعةٍ من الآن

و أنّ ثغرَ الظّلام سيبتسمُ عن صبحٍ جديد جعلهُ الله معاشا

وكان اليقين الأكبر الذي سكنه حينها ..... أنّهُ لن يرى المكانَ مرّةً أخرى !

أنّ الذّكريات و أنوارَ الهناء أزمعت الرّحيل , وأنّ القمرَ ناجاهُ تلك الليلة مودّعاً إيّاهُ إلى ما شاء الله .

أمّا أنا , نعم رأيتُه تلك الليلة ....

كانت غرفتهُ مُضاءةً حتّى الفجر

لا تسألوني ما الذي حرم عينيه الدّامعتين من النّوم !

كلّ ما أجيد سردهُ لكم أن لم ينم , و أنّهُ في قرارة نفسهِ تمنّى لو ينامُ إلى الأبد !


يُتبع ...


 

رد مع اقتباس
قديم 05-15-2008   #3 (permalink)
almaidany


 
الصورة الرمزية almaidany

almaidany غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4048
 الإنتساب : 12 /04/ 2008
 المشاركات : 24 [ + ]
 النقاط : almaidany تميز جديد
 تقيم المستوى : 0
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 0
رد: ::: على مشــارفِ الرّحيل || قصّة قصيرة :::


:: 2 ::



أسفرَ الصَّباح , وماز الخيطُ الأبيضُ أخاهُ الأسود


وركضتْ أصواتُ المؤذّنينَ فوق سلالم الأفق , تبعثرُ في جنباتها " الصّلاةُ خيرٌ من النّوم " .


"" النّوم !!


نعم , سمعتُ هذا الاسمَ من قبل


بل و ذقتُهُ سنين حسبتهُ فيها سُفرةً للراحة , لا يشبع المرء راحةً إلا من أطباقها ! ""


ثم انتهى الأذان


وعادتْ ذرّاتُ الهواء ترمّمُ الصّدع الذي أحدثهُ الأذانُ فيها .


تُعالج الجرحى , وتدفُنُ في لوعةٍ موتاها !


كان هو كذلك يعالج جراحه , و في ذات لوعة أولئك يدفن الدّموع في مقابر خدوده .


"" رباهُ رحمتك


جراحٌ وموتى يا مولاي


لكن , لماذا ؟ ""


وأرخى مرّة أخرى ستار حسرتهِ على تلك الجراح .


و أرخى معها ستائر غرفته الزّرقاء , و حمل الحقيبة !


سار في منزله غريباً , تراهُ الأشياء فتنكمشُ أنفاسها خوفاً


وتراهُ اللا أشياء فتنكمشُ


و يرى نفسهُ .... أيضاً حين يراها ينكمش !


ألقى على " الصّالة " نظرةً حملتْ بين رموشها حنان الكون وقالتْ : هل من مزيد ؟!


أشاح بوجهه خجلاً وهو يهبط الدرجات


يُتبع ...


 

رد مع اقتباس
قديم 05-15-2008   #4 (permalink)
almaidany


 
الصورة الرمزية almaidany

almaidany غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4048
 الإنتساب : 12 /04/ 2008
 المشاركات : 24 [ + ]
 النقاط : almaidany تميز جديد
 تقيم المستوى : 0
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 0
رد: ::: على مشــارفِ الرّحيل || قصّة قصيرة :::




:: 3 ::


كانت روحه تتعثّرُ كلما هبط درجة فيلتقطُها و قد زادتْ فيها الجراح

مرّة يلملمُ روحهُ و أخرى يحمل فؤاده

وفي كلّ مرةٍ تغُورُ فيهما الآلام لتمتصَّ بقايا الهناء فيهما !

ولتُبرهنَ له - بمنطق الجبروت - أن الأمرَ لا محالةَ مقضيّ .

وقف على تلك الدرجات ليلتفتَ إلى الوراء

و عادَ يخطُو , لكن إلى أعلى هذه المرّة !

و أنا .... كأنتُم تماماً في تلك اللحظة

ظننتُ الزّمانَ استدارَ و أعلن التّمرُّد

سمعتُ - و أكادُ أقسمُ - في عزف خطواتِهِ سيمفونيّةً ارتجفتْ لها كلّ الأماكن

عاد مرّة أخرى إلى تلك الصّالة يسقيها نبع الحنانَ كُلّه

ثمّ سارَ حتّى توقّفَ هناك ...

أمام الباب الوحيد الذي لم و لا يوصد , باب الحنانِ و الدّفءِ الواسع .

يُلقي نظراتِهِ - رغم الظّلام - على الوجه الحبيب

ركضتْ في تلك الغرفةِ رموشُهُ تُقبّلُ أمّهُ النّائمة

كان واقفاً عند الباب , يتقدّمُ خطوةً ثم يعود مرّة أخرى متخلّفاً

يُواري عن نبض الفؤاد من الحسرات بحاراً وأكوانا .

"" أمّي , هو الوداع يا أمّي !

كلّ آمال الحياة أراها الآن املاً واحداً

أملاً يتيماً يرتجفُ !

نعم يا أمي يرتجف

فهو الآخر يمثُل أمام محكمةٍ حكمت عليه بالموت !

ونُفّذ الأمر يا أمي , كاتِبينَ على قبره " حُلمي أن أضمّك الآن يا أمّي "

أمي ...

مات أملي الذي رجوتُ فيه كلّ الآمال ! ""

لم تنفعهُ حينها إلا كفـُّه يلملمُ فيها حفنةً من دموعه

ثم يضعُها مع بقايا رحيق الشّوق على باب الغرفة

ويوصيها بهمس : "" هلّا بلّغتم أمي سلامي ؟! ""


يُتبع ...


 

رد مع اقتباس
قديم 05-15-2008   #5 (permalink)
almaidany


 
الصورة الرمزية almaidany

almaidany غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4048
 الإنتساب : 12 /04/ 2008
 المشاركات : 24 [ + ]
 النقاط : almaidany تميز جديد
 تقيم المستوى : 0
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 0
رد: ::: على مشــارفِ الرّحيل || قصّة قصيرة :::


:: 4 ::




عادَ مرّة أخرى لقدره , يهبطُ السّلالم


واستوقفهُ الطابقُ الثّاني , فأخذ ينظرُ ويذكرُ أخواته الصّغيرات


ويسرحُ بخياله على هضاب الذّكريات , يُطعمها عشبَ الضّحكات و يسقيها من نبع الأخوّة .


و عاد يعلنُ للقدر استسلامهُ أخرى , فتابعَ نزول الدّرجات حتى وصل الشّارع


سار لا يسمعُ الكونُ إلا نُواح خطواته الباردة


كانت تنوحُ ترجوه أن يعود ....


ترجوهُ و ترجوه


لكنّ قسوة الحُكم أصمّهُ حتى عن سماع أنفاسه !


و رأى بين شوارع المدينة طفلاً يُداعبُ الأرصفَةَ و الجدران


يحملُ في يده كتاباً و على ظهره حقيبةَ الدّراسة


لم يتمالك نفسه حين ابتسم له


ولم يتمالك قلبُهُ نفسه من الصّياح تحت اعتصار كُلّابة الذّكريات له


كان سراباً رغم كلّ شيء


سراباً رأى فيه طفولتهُ البريئة - وربما - النّادرة !


ويرى خلف السّراب جيشاً يتوعّد بالكثير إن تأخّر عن الرّحيل !


كلّ سهامهم براها الحقد و الحسد


جعلوا رؤوسها الوفاء الذي أكنَّه لهم يوماً , حتى يكون - إن جاز التّعبير - شهيدَ الوفاء !


يُتبع ...


 

رد مع اقتباس
قديم 05-15-2008   #6 (permalink)
almaidany


 
الصورة الرمزية almaidany

almaidany غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4048
 الإنتساب : 12 /04/ 2008
 المشاركات : 24 [ + ]
 النقاط : almaidany تميز جديد
 تقيم المستوى : 0
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 0
رد: ::: على مشــارفِ الرّحيل || قصّة قصيرة :::


:: 5 ::



سارتْ به الخطواتُ بين الشّوارع حتّى شارفَ على تلك التّلة الصّغيرة ...


وقف هناك لحظات يردّد :


"" " إنّما أشكو بثّي وحزني إلى الله , و أعلمُ من الله ما لا تعلمون " ""


و التفت يميناً يُريدُ رؤية عروسه الصّغيرةَ هُناك !


رأى فيها كلّ براكين الكون تلتهب ثمّ تفورُ تفور


تُحرقُ وجهها الذي رعاهُ و سقاهُ سعادةَ القلب كيما يبستم ...


و كان هو الآخرُ يحترق


و يرمي - دون إرادة - حممَ الأسى في كلّ ساح !


رمقها بعين تخشى الوداع - و إن كانت تُمارسُهُ تلك اللّحظات - وقال لها :


"" سُكينةُ ما لقلبي في احتراقِ ؟!


وما للدّمع لا ينوي فراقي ؟!


وما للحزن أضحة فيّ جزءاً


يُلازمني يُبالغُ في عناقي ؟! ""


حينها رأيتُ الحديقة ترتمي وتفيضُ منها العبرات


بالله ... أرأيتُم يوماً أرضاً تبكي وتنتحب ؟!


كنتُ أظنّ " شهرزاد " تُجيدُ اختلاقَ الحكايا لسيّدها


حتى رأيت ما لو رآه سيّدها لاستغنى عن نديمته الحسناء


كان الموقفُ - في وصفي - حكايةٌ تسرُدُها خيوط الشّمس - التي بدأت تتسلّلُ - ألف عامٍ و عام دون أن تنتهي !


يُتبع ..


 

رد مع اقتباس
قديم 05-15-2008   #7 (permalink)
almaidany


 
الصورة الرمزية almaidany

almaidany غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4048
 الإنتساب : 12 /04/ 2008
 المشاركات : 24 [ + ]
 النقاط : almaidany تميز جديد
 تقيم المستوى : 0
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 0
رد: ::: على مشــارفِ الرّحيل || قصّة قصيرة :::


:: 6 ::




رمقتُهُ يُديرُ وجههُ و يخطو


تاركاً على تلك التّلال وشاحَ الحبّ تتنازعُهُ الريّاح


كلّ ريح تريده لها !


فتارةً أراه يروح يميناً و أخرى يطير ناح الشّمال .


بعد قليل رأيتُ الشّمس تبتسمُ كيما تلتقي به - كعادتها - في أحلى الصّور !


لكّنها ما لبثتْ أن رأتهُ حتّى فَتَرَتْ حرارتُها


و عادَ الصّباح تزأر برودتُه و تفترسُ كلّ مكان !


مدّت تلك أشّعتها تمسحُ عن عينيه بعض الدّموع


وتمسحُ بعضاً آخر و آخر ...


غيرَ أنّها أيقنّت أن حرارتها عاجزةُ أمام الدّمع الذي هاجرَ تلك الدّيار !


رأيتُ الدّمع على خدوده كالشُّعَراء !


وقفْنَ على مشارف مآقيه كأنها الأطلال يغزلنَ فيها القصائد ...


وتنظُرُ إليها بكل معنىً حواه التّاريخ لليأس


كأنّها هي الأخرى أيقنَتْ أن عينيه لن تبتسما بعد اليوم !


مرّ من هُنا يودّعُ


و مرّ من هناك - أيضاً - يودِّع


راسماً على صفحةِ الوفاء عروساً تُغري كلّ من يُفكّر يوماً أن يخون الذّكريات والوفاء ...


و تاركاً مع كلّ طيرٍ رآه رسالةً يحملُها بين خافقيه


كيما يوصلها إلى كلّ ذرةٍ لامسها يوماً ما


يعتذرُ فيها مسبقاً عن رحلة هجرٍ قد تطول !


كان يقول " قد تطول " و في قرارة نفسه يقينٌ أنها ستطول .


يقينٌ أن قلبَ أمّه الآن - و إن كانتْ نائمة - يبحثُ عنه هُنا و هناك ...


أنّ ريحانتهُ على شرفته قد أفاقت تنتظر إفطارها ...


أن الصّغيرات ينتظرن قبلة الصّباح ...


أن المكان ينادي ...


أنّ القلبَ يُنادي ...


أنّ الدّمع يُنادي ...


أن الصّخر يبكي و ينادي ...



أنّ الكون يُنادي .... لماااذا ؟؟!!!




لماذا ؟!




تمّت .

15 . 4 . 2008


 

رد مع اقتباس
قديم 05-15-2008   #8 (permalink)
عَلِي نَايِف


 
الصورة الرمزية عَلِي نَايِف

عَلِي نَايِف غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 الإنتساب : 1 /05/ 2006
 الإقآمة : قَاَبَ مَوْتٍ أَوْ أَفْنَىَ.!‘
 الجنس : ذكر
 المشاركات : 15,436 [ + ]
 النقاط : عَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعهعَلِي نَايِف عضو فريد من نوعه
 تقيم المستوى : 66
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 2
معجب بهذا (أرسل): 7
معجب بهذا (تلقى): 118
رد: ::: على مشــارفِ الرّحيل || قصّة قصيرة :::





الَألْق // حمزة الميداني


حجز مقعد


وَ سأَعودُ قَريباً جِداً

لكَ هذهِ لِحينَ عَودتي




 

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن: 12:50


Powered by vBulletin 

sitemap


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010