[.. بينَ أول ِ البوح وآخرهِ مساحةٌ شاسِعة مِنْ حُلمْ وسفر و انتظار ..]


فُسحَة


 
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-17-2008   #1 (permalink)
ميـــس


 
الصورة الرمزية ميـــس

ميـــس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4450
 الإنتساب : 16 /05/ 2008
 الإقآمة : في عينيك عنواني
 الجنس : Woman
 المشاركات : 17 [ + ]
 النقاط : ميـــس تميز جديد
 تقيم المستوى : 0
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 0
..الفقـــــد..


.
.
.
.
.


.
.
.
.
.
.




الملائكة لا تسكن الأرض
اذا شعرت يوما بأنك أصبحت زاهدا بالدنيا وقريبا جدا من السماء
إذا شعرت يوما بأنك تحب كل شيء وأي أحد
إذا شعرت يوما بأنك لا تسخط على حظ سيء علق بك
ولا تغضب من صديق خانك
إذا شعرت بكل هذا وأكثر تأكد بأنك أصبحت أقرب إلى الملائكة
وشيئا فشيئا ستعشق روحك السماء وسترحل إليها قريبا لتكون حيث تنتمي فوق السحاب
بين السماء والأرض صديق الطيور وحبيب المطر
.
.
رحلت "هديل" لأنها صارت أقرب للملائكة الآن
وصارت روحها أكبر من أن تحتويها أرض
رحلت إلى حيث تنتمي لسماء لا تخذلها ورب كريم لا ينساها
..
موجع الفقد
مع كل حكاية موت جديدة يعود إلي تاريخ حافل بأحبابي الراحلون
بملائكة عجزت الأرض عن حملهم
بأرواح كانت تربت على كتف إحساسي فأقف بقوة إكراما لها
مع كل حكاية موت جديدة أموت أنا وجعا
يؤلمني قلبي
وكأن حبلا ثقيلا يلتف حول عنقي فأعجز عن الصراخ
وتخذلني عيناي عندما احتاجهما فأعجز عن البكاء
وتتخلى عني أقدامي فلا أخطو للأمام أو الخلف بل أقف حيث أنا وافترش الأرض
في كل مرة أقتنع بأنني صرت أقوى وبأن لا فقد جديد سيكسرني
في كل مرة أنهار ألما وأقف من جديد لأُقنع نفسي بأنني أكثر صلابة
في كل مرة أُحاول أن احني ظهر إحساسي ليمر الفقد بسلام
وفي كل مرة أفشل
ومع رحيل ملاك جديد أموت وجعا ألف مرة
"هديل" عُدت معك إلى يوم رحيل جدتي استشعرت الموت من جديد
أناملي أصبحت باردة كليلة رحيلها
ويداي دافئة كتلك اللحظة التي احتضنت فيها وجهها
وشفتاي ترجف خوفا عليها كيوم تعلقها بجبينها قبلة تلو الأخرى
من رحل مات مرة واحدة ومن بقي يموت ألف مرة
تقتله الذكرى كل لحظة
ويعتصر الحنين قلبه كلما مرت بسمة فرح بدونهم
وكلما احتفلت الدنيا بعيد جديد من غيرهم
.
موجع الفقد
ويزداد وجعا عندما يفرض نفسه علينا دون أن ينسج أحداثه الموت
عندما يكون اختيارا نقع أسرى له رغما عنا
عندما يُصبح الطريق الوحيد الذي نسلكه لأن لا طريق آخر سواه
موجع الفقد
ويزداد وجعا عندما نُدرك بأن من نفتقدهم مازالوا بيننا يستنشقون نفس هواءنا
يفترشون الأرض ويلتحفون السماء
موجع الفقد
ويزداد وجعا عندما نبحث عنهم ونجدهم ولكننا لا نصل إليهم
دائما بيننا وبينهم جسر حطمته الظروف فلا نعبره
وفراغ كبير نفشل إن حاولنا ملأه بغيرهم
.
.
.
حبيبي
حبيبي
حبيبي
افتقدك
اليوم أكثر من عمر مضى
هذه اللحظة أكثر من ألف لحظات ولت
أفتقدك
مذاق الفقد اليوم مر يا صديقي
عاجزة عن البكاء وعن الضحك وعن الموت أيضا
ليت صوتك يزورني الآن حقيقة لأبتسم
اشتقت لوجهي الممزوج فرحا بك
اشتقت لملامح لا أعرفها إلا في وجودك
ليت صوتك يأتيني الآن لأُبصر بريق عيناي فرحا
وليغادرني البرد الذي استحب التوحد معي منذ افتقدتُك
.
.
.
رحلوا بدوني
كما كنت منذ طفولتي أُبصر الراحلين من بعيد
يحملون فرحا جاؤوا به ويُغادرون
ما كنت أُدرك وقتها بأنه وداع
وبأن قرع أحذيتهم إنذار للأرض وسكانها بأن ما بدأ معهم انتهى
وما كان بوجودهم ليس كائن الآن
يرحلون وتكثر الفراغات في حياتي
وأتعثر ألف مرة بفجوات كثيرة أعجز عن ملئها بسواهم
رحلوا بدوني وبقيت أنا ألوك الوجع وأقتات على الذكرى
بقيت أنا استحضر طيفك لأشعر بالأمان فلا أشتهي فقدا يأتي ليأخذني معه
.
.
يا حبيب قلب ما عرف الحياة إلا معك
اليوم كان صعبا جدا يُشبه تماما يوم رحيل صوتك
موجع أيضا كيوم الانسحاب الذي طلبته مني
ومؤلم جدا كحقيقة استحالة علاقتنا
ومتعب جدا جدا كشوقي الذي لا ينتهي لوجودك
يا حبيب قلب ما عرف النبض إلا معك
اليوم زارني الحزن ألف مرة ومازال معي لأنني عاجزة عن طردة
وراضية جدا بظلامه
والمؤلم حقا أنني مرتاحة بوجوده
مستسلمة له لعلي أجد معه أصواتهم
واستحضر بوجوده حكاتهم
.
.
احتاجك لأنك مهما رحلت عني لا فراغ تتركه خلفك
ولا جسر اعجز عن عبوره للوصول إليك
لأنك الباقي لي مهما ارتفع رصيد الراحلين من حولي
ولا ريح نسيان تنجح في انتزاعك من قلبي
ولأنني مهما حاولت أن أكون لسواك أجدني أُجدد العهد معك
وأُجدد مشاعري من جديد لتستحقك
.
.
يا رب الحزن والفرح ساعدني
يا رب اليأس والأمل أنقذني
يا رب اللقاء والوداع أنصفني
يا رب الحب
ارحم القلب
وخفف وجع الفقد
يا رب

الفرح بكم يلتقي و تعليقاتكم عبر الفييسبوك



 

رد مع اقتباس
قديم 05-17-2008   #2 (permalink)
علاء الدين
إيقاف نهائي


 
الصورة الرمزية علاء الدين

علاء الدين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1446
 الإنتساب : 11 /08/ 2007
 الإقآمة : في قلب الورد
 الجنس :
 المشاركات : 2,252 [ + ]
 النقاط : علاء الدين عضو التميزعلاء الدين عضو التميزعلاء الدين عضو التميز
 تقيم المستوى : 28
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 1
رد: ..الفقـــــد..





حمامة بيضاء الجناح

تخفق بجناحيها مورِّثة ألم الفقد

وصوتها هديلا يبقى يترنم في أفق السماء

تتخاطفه الملائكة البيضاء

ليستقر لرب رحيم

وبفتح أبواب الجنة لمن ارتمى خلفه يبكيه فقدا

ميس

لا تبكي ولا تحزني

فقد كتب الله لها الجوار منه

مصافحة أولى موجعة جدا

سأنحني للإله

راجيا أن يلهمك الصبر




علاء الدين
عاشق الورد





 

رد مع اقتباس
قديم 05-17-2008   #3 (permalink)
رانية أحمد
|،، ظل ح ـرف ،،|


 
الصورة الرمزية رانية أحمد

رانية أحمد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4270
 الإنتساب : 23 /04/ 2008
 الإقآمة : !!
 الجنس : أنثى
 المشاركات : 14,600 [ + ]
 النقاط : رانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعه
 تقيم المستوى : 65
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 14
شكر (تلقى): 25
معجب بهذا (أرسل): 77
معجب بهذا (تلقى): 209
رد: ..الفقـــــد..




أجنحة الليل ترفرف بألم
طيف الفقد يخترق وحدة القلم
وينزف أرق الحنين

ميس

لكِ شفافية حرف تحتضن الجمال

ود ..


 
توقيع : رانية أحمد


ومن تكن برسـول الله نصرتــه
إن تلقه الأسْد في آجامها تجمِ




رد مع اقتباس
قديم 05-17-2008   #4 (permalink)
فاطمة آل عقيل


 
الصورة الرمزية فاطمة آل عقيل

فاطمة آل عقيل غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2007
 الإنتساب : 7 /11/ 2007
 الإقآمة : من جرح الضوءقادمة
 الجنس :
 المشاركات : 2,359 [ + ]
 النقاط : فاطمة آل عقيل تميز جديدفاطمة آل عقيل تميز جديد
 تقيم المستوى : 26
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 0
رد: ..الفقـــــد..


رعشة بل سكين حادة شطرت تلك الشرايين
يد تلامس صدغ خشن و نزف يزداد
أقسو على مشاعر الألم و أتجلد
حينما أرحل بعيدا عن من يتعمد فتح الجراح
الوقت يمر يدق عقرب النهاية
هي مصير مختوم بساعة الرمل
لكنه باب نتوهم أنه لن يفتح
فليسعد نزف كان طاهرا لم تشبهه قذارة الدنيا فقد حلق بسلام
ونسل كالحرير من بين أصابع العمر


ميس
صغيرة هي الدنيا
ومحشوة بأمانات يجب أن ترد
ألهمك الله الصبر عزيزتي


 
توقيع : فاطمة آل عقيل


عزائم شوق في خاصرة الحلم..!!


رد مع اقتباس
قديم 05-17-2008   #5 (permalink)
مصطفي
مايكبرني لقب بلون مميز


 
الصورة الرمزية مصطفي

مصطفي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 الإنتساب : 1 /05/ 2006
 الإقآمة : في قلبها الصغير
 الجنس : ذكر
 المشاركات : 11,128 [ + ]
 النقاط : مصطفي عضو التميزمصطفي عضو التميزمصطفي عضو التميز
 تقيم المستوى : 48
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 1
رد: ..الفقـــــد..








أشعر بأنفاسكِ الصامتة و التي لم تقذفها يوما باتجاهي !





ميس


سـ أكتفي هنا بـ الصمت !
لِــ قلبكِ


 

رد مع اقتباس
قديم 05-17-2008   #6 (permalink)
ميـــس


 
الصورة الرمزية ميـــس

ميـــس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4450
 الإنتساب : 16 /05/ 2008
 الإقآمة : في عينيك عنواني
 الجنس : Woman
 المشاركات : 17 [ + ]
 النقاط : ميـــس تميز جديد
 تقيم المستوى : 0
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 0
رد: ..الفقـــــد..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاء الدين مشاهدة المشاركة



حمامة بيضاء الجناح

تخفق بجناحيها مورِّثة ألم الفقد

وصوتها هديلا يبقى يترنم في أفق السماء

تتخاطفه الملائكة البيضاء

ليستقر لرب رحيم

وبفتح أبواب الجنة لمن ارتمى خلفه يبكيه فقدا

ميس

لا تبكي ولا تحزني

فقد كتب الله لها الجوار منه

مصافحة أولى موجعة جدا

سأنحني للإله

راجيا أن يلهمك الصبر




علاء الدين
عاشق الورد



الفراق موجع هو فقط ما يُؤلمنا
فنحن نُدرك بأن جوار الله نعيما والقرب منه رضا
شكرا لرقتك


 

رد مع اقتباس
قديم 05-17-2008   #7 (permalink)
ميـــس


 
الصورة الرمزية ميـــس

ميـــس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4450
 الإنتساب : 16 /05/ 2008
 الإقآمة : في عينيك عنواني
 الجنس : Woman
 المشاركات : 17 [ + ]
 النقاط : ميـــس تميز جديد
 تقيم المستوى : 0
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 0
رد: ..الفقـــــد..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رانية مشاهدة المشاركة


أجنحة الليل ترفرف بألم
طيف الفقد يخترق وحدة القلم
وينزف أرق الحنين

ميس

لكِ شفافية حرف تحتضن الجمال

ود ..

أجنحة الليل ترفرف بألم
ويتعاون الفقد مع الظلام فيبدأ الصمت ويتحدث القلم
نرحل بعيدا عنا الى حيث هم لنُقرأ أرواحهم السلام
.
رانية لحضورك رقة تُشبه نسائم الصيف
شكرا


 

رد مع اقتباس
قديم 05-17-2008   #8 (permalink)
ميـــس


 
الصورة الرمزية ميـــس

ميـــس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4450
 الإنتساب : 16 /05/ 2008
 الإقآمة : في عينيك عنواني
 الجنس : Woman
 المشاركات : 17 [ + ]
 النقاط : ميـــس تميز جديد
 تقيم المستوى : 0
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 0
شكر (تلقى): 0
معجب بهذا (أرسل): 0
معجب بهذا (تلقى): 0
رد: ..الفقـــــد..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور الحياة مشاهدة المشاركة
رعشة بل سكين حادة شطرت تلك الشرايين
يد تلامس صدغ خشن و نزف يزداد
أقسو على مشاعر الألم و أتجلد
حينما أرحل بعيدا عن من يتعمد فتح الجراح
الوقت يمر يدق عقرب النهاية
هي مصير مختوم بساعة الرمل
لكنه باب نتوهم أنه لن يفتح
فليسعد نزف كان طاهرا لم تشبهه قذارة الدنيا فقد حلق بسلام
ونسل كالحرير من بين أصابع العمر


ميس
صغيرة هي الدنيا
ومحشوة بأمانات يجب أن ترد
ألهمك الله الصبر عزيزتي

صغيرة هي الدنيا فعلا
ولا نُدرك حجمها الحقيقي الا عندما تكبر أحلامنا أكثر
لأننا وقتها لا نجد متسعا لها فنرسلها الى السماء
.
.
نور شكرا لمرورك


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن: 02:52


Powered by vBulletin 

sitemap


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010