[.. بينَ أول ِ البوح وآخرهِ مساحةٌ شاسِعة مِنْ حُلمْ وسفر و انتظار ..]


فُسحَة


 
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-30-2008   #1 (permalink)
رانية أحمد
|،، ظل ح ـرف ،،|


 
الصورة الرمزية رانية أحمد

رانية أحمد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4270
 الإنتساب : 23 /04/ 2008
 الإقآمة : !!
 الجنس : أنثى
 المشاركات : 14,600 [ + ]
 النقاط : رانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعه
 تقيم المستوى : 64
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 14
شكر (تلقى): 25
معجب بهذا (أرسل): 77
معجب بهذا (تلقى): 209
قصص قصيرة .!




*جلباب

كعادته

يستيقظ جدي باكرا ، يغسل تعب المساء،

يغلق خلفه باب الدار القديمة ،

ثم يبتلعه الحقل في كل الأحوال .

و.. تذوب الشمس ، و..يتكور جدي ، يرتعش ، ثم ينام.

وكعادتها جدتي

تنكب خلف المنوال،

تنسج جلبابا لجدي

الذي يؤوب مرهقا كل مساء

و ..يتكور ، و.. يرتعش من البرد ، و..

يخبئ يديه بين فخذيه .



* الموت السريع

الورقة بيضاء ناصعة

وقد يكون تخيلها، أشبه بإزار أمه قبل الختان

الورقة لم تعد بيضاء ناصعة

لقد سلبت منه صمته ولغته

وقد يكون تخيلها ، أشبه بإزار أمه بعد الختان

قال لها : سأزرع فيك كرياتي

قالت : لن تحصد سوى الموت السريع.



* شتاء الأطفال

كان للمطر ، في قلوبنا الصغيرة، مكانة الحلوى

كان يبلل وجوهنا...

يعطر الجو برائحة التراب

يدغدغ مسامنا التي نشفت من الجفاف

كنا نخرج لاستقباله، كما لو كان عائدا من سفر

كان المطر يلسع أجسادنا الصغيرة

يساقط من ثقوب السقف

ينام معنا في الفراش

و...كان للشتاء، في قلوبنا الصغيرة، مكانة الخبز والشاي...



* موعد

تكور أحدهم، ثم تدحرج من فوق التل كما الكرة المطاطية،

ليصل إلى السفح... وبعدها انتصب كقصبة الصياد.

و.. تدحرج الآخرون مثله،

ذلك أنهم بحاجة لكل ثانية كي يصلوا في الوقت المحدد.




عبد الله المتقـي

الفرح بكم يلتقي و تعليقاتكم عبر الفييسبوك



 
توقيع : رانية أحمد


ومن تكن برسـول الله نصرتــه
إن تلقه الأسْد في آجامها تجمِ




رد مع اقتباس
قديم 06-30-2008   #2 (permalink)
رانية أحمد
|،، ظل ح ـرف ،،|


 
الصورة الرمزية رانية أحمد

رانية أحمد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4270
 الإنتساب : 23 /04/ 2008
 الإقآمة : !!
 الجنس : أنثى
 المشاركات : 14,600 [ + ]
 النقاط : رانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعه
 تقيم المستوى : 64
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 14
شكر (تلقى): 25
معجب بهذا (أرسل): 77
معجب بهذا (تلقى): 209
رد: قصص قصيرة .!




* عين الشمس

الطفل الذي يمضغ الخبز ، ويتأمل السحابة

التي غطت عين الشمس ،

يبدو فرحا

هذا الطفل، اقتلع قبل قليل سنا،

رماها بعيدا ، بصق الدم ،

وجلس على عتبة البيت ، يلهو بأصابعه ،

ثم ...أغمض عينيه، ليرى بلشونا يرفرف أمام عين الشمس،،

جفت غبطة الطفل،،

بكى،،

ثم تدفقت عيناه بالدموع،،

وحين فتحتهما، تحسس أسنانه الثلجية ،

وضحك من البلشون، ومن فم جدته

كان منقار البلشون خاليا من الأسنان

وكان فم جدته خاليا من الأسنان، عدا سنا يتيما وحادا

وحده الطفل، كانت في فمه أسنان بيضاء كالحليب.



* محو

ذاك الرجل الذي فقد ذاكرته ، في حادثة سير ، انمحى فجأة من البيت

زوجته تجلس الآن على كرسي من قصب ، ترقب أطفالها يشاغبون

وحين يداهمهم النوم ، تنهض إلى النافذة ، وليس أمام عينيها سوى :

صورة زوجها الممدد على المنجورة

جثة المرأة النحيفة

و...قنينات الجعة التي ضبطها الدرك في السيارة.


* مجانين العقلاء

على وشك أن يفترقا

قالت له منشرحة: يقينا لن تعود ، لترفرف على خصري كما النورس

قال لها محزونا: أنا زئبق غير سام.


* مواقف

العاشق والعاشقة يلتقيان كثيرا بمقهى الحديقة

اليوم ممطر وقارس

العاشق الولهان يعب من لفافته الشقراء دفعات عميقة

المطر كما الخيوط ، هذا ما يبدو من زجاج المقهى

العاشقة تطلب من النادل كوب حليب بالشكولة

البرد قارس ، هذا ما يبدو من ستائر النوافذ

قال العاشق الولهان : يجب أن يتغير العالم

قال العاشقة الولهانة : يجب أن نغير مواقفنا ، قبل تغيير العالم



عبد الله المتقـي


 

رد مع اقتباس
قديم 06-30-2008   #3 (permalink)
رانية أحمد
|،، ظل ح ـرف ،،|


 
الصورة الرمزية رانية أحمد

رانية أحمد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4270
 الإنتساب : 23 /04/ 2008
 الإقآمة : !!
 الجنس : أنثى
 المشاركات : 14,600 [ + ]
 النقاط : رانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعه
 تقيم المستوى : 64
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 14
شكر (تلقى): 25
معجب بهذا (أرسل): 77
معجب بهذا (تلقى): 209
رد: قصص قصيرة .!




*دوران

قال لها مودعاً:
ـ ( لو توقف الناس عن العشق لتوقفت الأرض عن الدوران …وبما أن الأرض مدورة أقسم بأننا سنلتقي)
وعندما طالت به سنوات الغياب وملّها الانتظار …
كانت تدور حول نفسها ...
وتدور...
وتدور ….!


*ذوبان

وصفوها له بأنها جليدية الأحاسيس والمشاعر وعندما همس لها :
ـ أحبك
ذابت بين يديه كقطعة سكر …!


*فارس المنابر

أمضى حياته يصول ويجول على المنابر داعياً :
ـ تنبهوا واستفيقوا أيها العرب …..
وعندما سرق النوم أجفانهم ….كان أعلاهم شخيراً…!!


*مأساة السيدة….؟

عرفت في حياتها الماضية بأنها ابنة (فلان) وأخت (فلان)
وعندما تزوجت أصبحت تعرف بزوجة (فلان) وكنة (فلان)
والآن هي أم (فلان)..
يا لهذا (الفلان) الذي يلاحقها إلى قبرها ….!؟


جهان المشعان


 

رد مع اقتباس
قديم 06-30-2008   #4 (permalink)
رانية أحمد
|،، ظل ح ـرف ،،|


 
الصورة الرمزية رانية أحمد

رانية أحمد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4270
 الإنتساب : 23 /04/ 2008
 الإقآمة : !!
 الجنس : أنثى
 المشاركات : 14,600 [ + ]
 النقاط : رانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعه
 تقيم المستوى : 64
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 14
شكر (تلقى): 25
معجب بهذا (أرسل): 77
معجب بهذا (تلقى): 209
رد: قصص قصيرة .!




*ذئاب

خلت الدنيا من الذئاب يوماً
اجتمع قطيع الغنم …
وبعد مداولات وأخذ ورد …اختلفت الآراء واحتدم النقاش...
تناثر الصوف المنتوف في كل مكان
أخيراً….
استقر الرأي وبالإجماع ... على تنصيب أحدهم ذئباً….!!!



*هولاكو

كان أعمى …
وكانت تقرأ له تاريخاً
يراوغها في إغفاءة يفضحها شخيره
لكزته
سألته :
ـ منذ متى وأنت نائم …!؟
متمطياً ...متثائباً ...أجاب :
ـ منذ أن استباح هولاكو بغداد



*فداء

علناً... أجمعوا على حبها
وعلناً... أقسموا على فداءها بالدم
وعندما توزع دمها بين القبائل
بقي ما حدث سراً
الله كان به أعلم ...
وكذلك الشيطان.....!!!


*فطام


كانت الصفعة الأولى عندما كان يلوذ بصدرها صارخاً...
وكان يرفض الفطام
وبعدما تحول إلى كائن من رماد ... والعمر قبض الريح
مازال يتلقى الصفعات ....
ومازال يلوذ بصدرها ....
ومازال يصرخ رافضاً الفطام....!!!!




جهان المشعان


 

رد مع اقتباس
قديم 06-30-2008   #5 (permalink)
رانية أحمد
|،، ظل ح ـرف ،،|


 
الصورة الرمزية رانية أحمد

رانية أحمد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4270
 الإنتساب : 23 /04/ 2008
 الإقآمة : !!
 الجنس : أنثى
 المشاركات : 14,600 [ + ]
 النقاط : رانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعه
 تقيم المستوى : 64
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 14
شكر (تلقى): 25
معجب بهذا (أرسل): 77
معجب بهذا (تلقى): 209
رد: قصص قصيرة .!


قبل الزواج بسنوات .. كنت أقف أمام المرآة لأقتلع أي شعرة بيضاء ..
بعد الزواج بسنوات أصبحت أقف أمام المرآة لأسحق أي شعرة .. سوداء ..

خرجت من بيتي ذاك الصباح وأنا أحمل سعادة الكون إلى أن ركبت الحافلة .. جلس بجواري رجل أخذ يدخن بشراهة .. صفعني على وجهي بدخانه .. بصق في الأرض .. أخذ يشتم الدنيا وسكانها .. غادر الحافلة بعد أن لكزني في كتفي .. بقيت مكاني أحاول إحياء صباحي الجريح ..

كتبت رسالتي بدمع عيني .. حملتها إلى حفار القبور .. قلت له : أرجو أن توصلها إليها ..


استغرب الطبيب هذا الإرتفاع الكبير في ضغط الدم عندي .. سألني ببلاهة عن السبب فتحت نافذة عيادته المطلة على الشارع .. قلت : ألا يكفي هذا سببا

سألني الطبيب : هل آلامك تمنعك من الكلام
قلت : منعي من الكلام هو سبب آلامي ..



سمير مرتضى


 

رد مع اقتباس
قديم 06-30-2008   #6 (permalink)
رانية أحمد
|،، ظل ح ـرف ،،|


 
الصورة الرمزية رانية أحمد

رانية أحمد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4270
 الإنتساب : 23 /04/ 2008
 الإقآمة : !!
 الجنس : أنثى
 المشاركات : 14,600 [ + ]
 النقاط : رانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعه
 تقيم المستوى : 64
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 14
شكر (تلقى): 25
معجب بهذا (أرسل): 77
معجب بهذا (تلقى): 209
رد: قصص قصيرة .!




أوصوه قبل سفرهم برعاية شجرة عتيقة .. ولكنه أهملها .. يبست أوراقها وأغصانها .. مر ذات يوم بجوارها فهوت فوقه فقتلته ..

قررت أن انتحر ذات اليوم .. فنمت على القضبان .. مرت ساعة وساعتان وثلاثة دون أن يمر أي قطار .. مر بي أحدهم وقال لك : كم أنت محظوظ .. عمال سكك الحديد أضربوا عن العمل ليتمتع مثلك بجمال النوم هنا ..


رميت أناملي على " كيبورد الكمبيوتر " أريد أن أكتب .. فجأة سمعت بكاء صامتا من القلم المدفون في الأدراج ..


دفن المهرج ابنه الوحيد ثم صعد إلى المسرح .. ضحك الجمهور .. نفض المهرج يديه من التراب .. ضحك الجمهور أكثر .. انفجر المهرج باكيا .. تعالت الضحكات في كل مكان .. سقط المهرج ميتا على المسرح .. وقف الجمهور يصفق بحرارة ..


صافحه الوزير وهو يقدم له شهادة تقدير ودرعا تذكاريا وقال له : أتمنى لك حياة جديدة مفعمة بالنجاح ..خرج الرجل من الحفل ليبيع الدرع في سوق الخردة ويشترى بثمنه عشاء لأطفاله ..





سمير مرتضى


 

رد مع اقتباس
قديم 06-30-2008   #7 (permalink)
رانية أحمد
|،، ظل ح ـرف ،،|


 
الصورة الرمزية رانية أحمد

رانية أحمد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4270
 الإنتساب : 23 /04/ 2008
 الإقآمة : !!
 الجنس : أنثى
 المشاركات : 14,600 [ + ]
 النقاط : رانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعه
 تقيم المستوى : 64
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 14
شكر (تلقى): 25
معجب بهذا (أرسل): 77
معجب بهذا (تلقى): 209
رد: قصص قصيرة .!





*
اليوم شديد الحرارة.. شديد الازدحام.. أخرج من البيت.. السلم ضيق..مزدحم.. أصطدم بأثنين من الجيران يتقدمان في الإتجاه العكسي..
الشارع يبدو مزدحما.. لكن لي مكان فأسير..
وصلت لمحطة الاتوبيس.. تعج بمئات. لما جاء الأتوبيس كان مزدحما هو الآخر.. بلغ غاية مناي أن أجد لي مكان ولو بقدم واحدة.. فلا بد أن أصل في موعدي…




* ساحة الأتوبيس مكدسة.. لم يبق فيها مكان لذرة ملح، مضطرة أن أتنازل عن ارادتي للحظات.. تدفعني القوة البشرية إلى الأمام أو إلى الخلف.. مابين تلك تحمل بضاعتها الضخمة فتصيب بها الجالس والواقف دون مبالاة، وذلك الذي يتأفف من الحياة وما جاء به إليها، وطفل لا يكف عن الصراخ تذمرا على حياة لم يعشها بعد، وثلة من شباب يتضاحكون سخرية من أقدارهم…




*الازدحام يؤازر المستحيل ليمنع الاحساس بالوقت والمكان..تدافع البشر جعلني أنزل مع النازلين من الأتوبيس.. دون أن أصل للمكان الذي أريد، ولا في الوقت المحدد، فات بعض الوقت..
ليس أمامي سوى الوقوف حيث أنا في انتظار أتوبيس أخر.. عل لا يفوت كل الوقت.. لست وحدي.. بجواري العشرات يريدون الوصول .. فينتظرون…



انتظار متكرر
راندا رأفت


 

رد مع اقتباس
قديم 06-30-2008   #8 (permalink)
رانية أحمد
|،، ظل ح ـرف ،،|


 
الصورة الرمزية رانية أحمد

رانية أحمد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4270
 الإنتساب : 23 /04/ 2008
 الإقآمة : !!
 الجنس : أنثى
 المشاركات : 14,600 [ + ]
 النقاط : رانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعهرانية أحمد عضو فريد من نوعه
 تقيم المستوى : 64
إعلانات :

لوني المفضل : #8F98EB
الإعجاب بالمشاركات
شكر (أرسل): 14
شكر (تلقى): 25
معجب بهذا (أرسل): 77
معجب بهذا (تلقى): 209
رد: قصص قصيرة .!



التيتانيك

قال المخرج لزوجته وهو على جانب الصهريج :
هذه هي آخر صورة و سينتهي المشهد .. ثم ألقى بها في الماء ..
لكنه في اليوم الموالي أعاد تصوير المشهد للمرة الثانية بحضور البوليس …


ألبوم

أمامه في الصورة هي تجلس إلى جانبه … وطفلاه يجلسان جنبا إلى جنب على يمينه
تألم .. لم يشعر إلا وهو يطلق الرصاصة على ( البنت ) ويبقي على ( الولد ) ..
جُن .. صرخ .. وأمام القاضي قال :
لقد أزلتها من الصورة .. لا أريد الخائنة إلى جانبي …


كناش الحالة المدنية


سأله منظم الرحلة الجبيلية هكذا :
كم دابة تلزمك للركوب ..؟؟
أجاب :
( أنا ) حمار .. ( زوجتي ) فرس .. و( ابني ) بغل …



واحة الأحزان

لحظة حزن مع كل ثمرة .. يُفرق الحن بين السكان مع الثمور .. يُصدر الهم مُعلبا مع الفاكهة
إلى أن سمي ب ( واحة ) الهم و الأحزان … ظل السبب مجهولا إلى أن ضبطوه و هو يبكي
قرب جدع ( نخلة ) فعلموا أن الداء كان بفعل اعتماده على ( دموع ) عينيه في السقي



حسن برطال


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن: 11:40


Powered by vBulletin 

sitemap


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010